21:00 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 141
    تابعنا عبر

    استقبلت الجزائر، أمس الجمعة، رفات 24 مقاوما قتلوا في بداية القرن 19 عند دخول الجيش الفرنسي الأراضي الجزائرية، من بينهم بطل مصري.

    وترأس الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون مراسيم الاستقبال، بحضور كبار قادة البلاد، وأطلقت المدفعية 21 طلقة وتحيات من السفن الحربية الجزائرية.

    وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية، حطت الطائرة العسكرية التابعة للجيش الجزائري "ج-130" والتي رافقتها المقاتلات الحربة من فرنسا، أمس الجمعة، في مطار هواري بومدين الدولي حاملة جماجم المقاومين التي كانت أسيرة "متحف الإنسان" الفرنسي.

    وأشارت السلطات الجزائرية إلى أن صاحب الجمجمة رقم 5942 وهو "مصري من محافظة دمياط سقط في المواجهات مع الاحتلال الفرنسي قبل 170 عاما".

    ونوهت السلطات إلى أن البطل المصري يدعى موسى بن الحسن المدني الدرقاوي، والذي لقب باسم "صاحب الجمجمة رقم 5942".

    وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية، عمل الدرقاوي كمستشار عسكري للشيخ بوزيان قائد ثورة الزعاطشة (منطقة بسكرة 1849).

    وأشارت الوكالة إلى أنه في حدود الساعة التاسعة والنصف صباحا من يوم 26 نوفمبر لسنة 1849 علقت جماجم الشيخ بوزيان وابنه الحسن وموسى الدرقاوي على أعمدة، وانه تم "التمثيل بها" في أحد المعسكرات.

    انظر أيضا:

    صندوق عقاقير سحري.. 11 فائدة طبية مثبتة علميا للزنجبيل
    "بؤرة للميكروبات والفيروسات"... نضعها يوميا في فمنا
    تأتي من دولة عربية.. "فيسبوك" يحقق ببيع جماجم وجثث وأجنة بشرية في مجموعات الدردشة
    صحن الريش... هابل يلتقط أعظم وأغرب صورة في الفضاء... صور
    تشبه ثلوج الأرض... مشاهد فيديو ساحرة من كوكب المريخ
    أغلبنا يرميه في القمامة... "كنز من الفوائد" يقوي المناعة ويعيد الشباب
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook