07:18 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    اعتبر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن توجه المغرب إلى بناء قاعدة عسكرية قُرب الحدود، بمثابة "تصعيد آخر بعد التصعيد اللفظي".

    ولم يؤكد تبون، في حوار مطول لقناة "فرانس 24"، مساء أمس السبت، أو ينفي ما إذا كانت بلاده هي الأخرى بصدد بناء قاعدة عسكرية على الحدود.

    وقال الرئيس الجزائري: "إلى حدود اليوم، كان التصعيد لفظيا، لكن نُلاحظ أن الأشقاء المغاربة انتقلوا إلى شكل آخر من التصعيد، ونأمل أن يتوقف ذلك، ونتمنى كل السعادة والتنمية للشعب المغربي، وليس لدينا أي مشكل معهم، ويَظهر أنهم هم من لديهم مشكل معنا".

    وبشأن ما إذا كان التصعيد بين الطرفين، الجزائري والمغربي، سيتفاقم أكثر مستقبلا، ويتحول إلى تصعيد من نوع آخر، قال عبد المجيد تبون: "لا أظن ذلك، لأن الحكمة كانت دائما سائدة بين البلدين".

    ويشار إلى أن السلطات المغربية أعلنت إنشاء ثكنة عسكرية جديدة قرب الحدود الجزائرية، وأوضح مصدر عسكري مغربي، آنذاك، أن الأمر يتعلق بثكنة عسكرية صغيرة مُخصصة لإيواء القوات العسكرية، وهي لا تصل إلى درجة قاعدة عسكرية، إذ توجد على بُعد 38 كيلومترا من الحدود الشرقية.

    وحول الحدود المغلقة بين البلدين لأكثر من ربع قرن، قال تبون، إن "إغلاق الحدود بين البلدين ردة فعل على إجراء مُذل للشعب الجزائري، لقد أغلقت حين تم فرض التأشيرة من طرف المغرب".

    انظر أيضا:

    الجزائر.. عبد المجيد تبون يصدر مرسوما رئاسيا جديدا
    تبون يؤكد سعي الجزائر لحل الأزمة الليبية... هجوم على معسكر التاجي شمال العراق
    تبون: فرنسا قدمت "نصف اعتذاراتها" للشعب الجزائري
    الكلمات الدلالية:
    المغرب, الجزائر, عبد المجيد تبون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook