10:00 GMT03 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 55
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة عراقية، يوم أمس الاثنين، قيام البرلمان العراقي باستدعاءات تشمل وزراء قاموا بزيارات إلى بيروت وعقد اتفاقات عدة ومختلفة مع الجانب اللبناني.

    وذكرت صحيفة "المدى" ​العراق​ية بأن لجنة ​النفط​ و​الطاقة​ البرلمانية تعتزم استضافة وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، خلال الأيام القليلة المقبلة على خلفية زيارته الأخيرة إلى ​بيروت​، وتعهده بتصدير النفط الأسود إلى ​لبنان​ مقابل استيراد المواد الزراعية والصناعية.

    ولفتت الصحيفة العراقية إلى أن هذه الزيارة التي لاقت رفضا قاطعا من أوساط سياسية متعددة تهدف إلى منح ​الحكومة اللبنانية​ امتيازات و​مساعدات​ مالية للتخلص من أزمتها ​الاقتصاد​ية الخانقة.

    وقال النائب العراقي السابق حسن العلوي للصحيفة بأن "الوفد العراقي الذي زار لبنان مؤخرا يريد منح لبنان امتيازات عجيبة تتمثل في مساعدات مالية، ومنح البضاعة اللبنانية الأولوية، مقابل قيام اللبنانيين بتصدير مواد زراعية كالخضار والأطعمة إلى العراق".

    وعبر العلوي الذي كان برفقة الوفد الحكومي عن استغرابه من هذه التنازلات للبنانيين قائلا "هل يعقل أن يستورد العراق من لبنان هذه المواد، وهل لبنان فيها قرار أو فيها دولة أو فيها مركز؟". ولفت إلى أن "لبنان مجموعة من الأحزاب و​الطوائف​".

    وكشف العلوي أنه "تشاجر مع الوفد العراقي الذي كان متواجدا في بيروت، وطلب منهم عدم منح اللبنانيين أي شيء"، معتبرا أن "العراقيين أولى بهذه الامتيازات من غيرهم استنادا للفقر والجوع الموجود، وأن اللبنانيين أكثر رفاهية من أبناء الشعب العراقيين، ومعدل دخلهم أعلى وأفضل".

    وفي السياق نفسه، انتقد محمد الدراجي، عضو اللجنة المالية البرلمانية وجود النائب السابق حسن العلوي ضمن الوفد الحكومي الذي زار لبنان مؤخرا، متسائلا "كيف لشخص صحفي أن يتواجد مع وفد رسمي ويحضر المفاوضات؟".

    واستغرب الدراجي في تصريح لـ"المدى"، "لجوء ​الحكومة العراقية​ إلى لبنان للتبادل التجاري معه"، مؤكدا أن "لبنان لديه أزمة مالية خانقة أدت إلى عدم استخدامه للدولار، مما يصعب عملية التسديد للعراق حتى ولو كان بأسعار مخفضة".

    وأوضح الدراجي أن "التوجه إلى لبنان أمر غير صحيح من عدة اعتبارات الأول بعده الجغرافي، واقتصاده غير قوي لا يمكن أن يصل إلى مستوى ​ألمانيا​ أو ​الصين​"، داعيا إلى "ضبط الواردات العراقية في هذه الفترة لمواجهة ​الأزمة​ الاقتصادية".

    ورأى النائب المستقل أنه "من المفترض على الحكومة أن تشجع الزراعة و​الصناعة​ مع تقليل الاستيراد الزراعي مع المحافظة على ​الدولار​"، معتقدا أن "منح النفط الأسود إلى المصافي العراقية لإعادة صناعته لإنتاج ​الوقود​ المحلي أفضل بكثير من منحه إلى لبنان".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook