08:57 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، خطة البيئة لمواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة "السحابة السوداء".

    وعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، اليوم الأربعاء، الخطة خلال اجتماع مجلس الوزراء، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بحسب موقع "بوابة الأهرام".

    وخلال الاجتماع لفتت الوزيرة إلى أن "هذه الظاهرة يتم مواجهتها من خلال منظومة وجهد مشترك بين وزارات الزراعة واستصلاح الأراضي، والبيئة، والتنمية المحلية، وظاهرة "السحابة السوداء" تعدُ نتاجاً للعديد من العوامل، من بينها عوامل طبيعية مثل سرعة الرياح واتجاهها، وظاهرة الانعكاس الحراري، فضلاً عن عوامل بشرية تتمثل في حرق المخلفات الزراعية، والانبعاثات الناجمة عن المصانع، وكذا انبعاثات عوادم المركبات، والحرق المكشوف للمخلفات الصلبة".

    وقالت الوزيرة المصرية: "إن منظومة مواجهة ظاهرة "السحابة السوداء" نجحت في تحقيق الكثير من أهدافها، وذلك لأسباب تتعلق بالالتزام بمحاور عمل محددة، والتكامل والتنسيق الجيد بين جميع الجهات المشاركة، مع زيادة وعي المزارعين بأهمية قش الأرز وأضرار الحرق والتركيز على الأهمية الاقتصادية للقش، والعمل على زيادة عدد مواقع التجميع والدعم بالمعدات لجمع وكبس قش الأرز، وتشجيع الفلاحين على إعادة التدوير".

    وأشارت إلى "عوامل النجاح تمثلت في زيادة محاور التفتيش للسيطرة على المنشآت الصناعية ونقاط الحرق المكشوف، واستخدام أكثر من قمر صناعي لتكثيف الرقابة، بهدف خفض الانبعاثات والأدخنة، فضلاً عن العمل على السيطرة على الحرق المكشوف للمخلفات البلدية ووضع منظومة للإدارة المتكاملة، وزيادة عدد وسائل تلقي البلاغات من المواطنين، وتفعيل أدوات الإنذار المبكر، وأنظمة التتبع للسيارات، ومحطات الرصد اللحظي لجودة الهواء، وانبعاثات المداخن، هذا بالإضافة إلى التوعية البيئية والإتاحة المستمرة للمعلومات لوسائل الإعلام المختلفة لزيادة وعي المواطنين بالقضايا البيئية".

    وشرحت الوزيرة بشكل تفصيلي نتائج واضحة لإسهامات الجهد المبذول في التقليل من ظاهرة "السحابة السوداء"، مشيرة إلى أن الفترة الماضية شهدت زيادة نسبة تجميع الأهالي لقش الأرز بدلاً من حرقه، كما انخفض عدد المحاضر الصادرة لحرق المخلفات من 1300 محضر في 2018 إلى 854 محضراً في 2019 للمخالفين، نتيجة زيادة الوعي لدى المزارعين بمخاطر الحرق وأهمية الاستفادة من المخلفات الزراعية.

    وتابعت: "العام 2019 شهد زيادة برامج التوعية البيئية مقارنة بالعام 2019 بنسبة زيادة 27%، بحث المزارعين على عدم الحرق والتعريف بمخاطر الحرق وأهمية الاستفادة من المخلفات الزراعية، كما تم زيادة محاور التفتيش للسيطرة على نقاط الحرق والتفتيش على المناطق الصناعية والصناعات الصغيرة، حيث تم التفتيش على 6160 منشأة، كما زاد عدد المركبات وأوتوبيسات هيئة النقل العام التي تم فحصها ليصل إلى نحو 38 ألف مركبة وأوتوبيس نقل عام، وكانت نسبة المخالف 20% عام 2019، مقارنة بعدد 34 ألف مركبة في عام 2018 كان المخالف منها 23%".

    وأوضحت أن "شكاوى المواطنين التي تم استقبالها انخفضت إلى 264 في 2019، مقارنة بـ 898 شكوى في 2017، ويتم تلقي الشكاوى عبر فيسبوك وواتساب والخط الساخن والمواقع الإلكترونية للوزارة والبوابة الحكومية، وبلغت نسبة الاستجابة 100%، حيث يتم إزالة أسباب الشكاوى وتحرير محاضر للمخالفين واتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع كافة الجهات".

    كما عرضت وزيرة البيئة خطة العمل في عام 2020 في المنظومة، مؤكدة على استمرار دعم بروتوكول جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر لحين نهاية مدة القرض للمتعهد بمبلغ 35 جنيهاً للطن، واستمرار العمل بالمنظومة بكافة أطرافها مثل الأعوام السابقة في كافة الأعمال مثل الرصد والتفتيش والمتابعة للمنشآت الصناعية، وفحص عوادم السيارت، والسيطرة على الحرق المكشوف للمخلفات الصلبة، وذلك مع إعداد بروتوكول تعاون بين وزارة البيئة ووزارة الزراعة للإشراف والمتابعة بكمية 350 ألف طن قش أرز كحد أقصى، طبقاً للأعوام السابقة.

    انظر أيضا:

    مصر.. دعوة حكومية للمواطنين بشأن عدادات المياه
    وزير السياحة المصري: نتواصل مع حكومات العالم لإعادة إرسال السياح
    الحكومة المصرية توضح لماذا إجازة ٣٠ يونيو الخميس بدلا من الثلاثاء
    الحكومة المصرية تحسم الجدل حول زيادة أسعار السولار والبنزين
    الكلمات الدلالية:
    التلوث, مصر, الحكومة المصرية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook