14:40 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي التونسي منذر ثابت، إن الرئيس التونسي قيس سعيد أكد أن هناك مخاطر ومخطط لجر الجيش التونسي إلى التجاذبات السياسية.

    وتابع ثابت في حديثه لراديو "سبوتنيك": "خلال زيارة الرئيس التونسي لفرنسا أشار إلى أن كل المعلومات الخاصة والسرية تصله ولكنه لا يجاهر بكل هذه المعطيات للحفاظ على الأمن القومي التونسي، لكن ما يحدث هذه الأيام في الجنوب التونسي من حراك تحت مسمى المطالبة بالتنمية العاجلة في تطاوين، قلٌب الجبهات في أكثر من طرف". 

    وأضاف ثابت أن الاحتكاك بالجيش الوطني ومهاجمة دورية للجيش منذ يومين جعل الرئيس قيس سعيد يستدعي على أثرها مجلس الأمن القومي والقيادات الأمنية والعسكرية ليشير إلى أن المخاطر التي يمكن أن تنجر إليها تونس خاصة مع تقلبات الأوضاع الإقليمية وما يحصل في الغرب الليبي وتدفق مجموعات إرهابية لهذه المنطقة، كما توجد معطيات تشير لوجود مخطط بوجود مجموعات داعشية تضم عناصر تونسية تخطط لإختراق التراب التونسي وبالفعل الأحداث الجارية تؤكد كل هذه المعطيات".

    كان الرئيس التونسي قيس سعيد قد قال إن هناك محاولة لاستدراج المؤسسة العسكرية بهدف الدخول معها في مواجهة، مؤكدا وجود محاولة للزج بهذه المؤسسة في الصراعات السياسية.

    يأتي ذلك عقب موجة من الاحتجاجات في جنوب تونس بعد مقتل شاب برصاص الجيش أثناء مطاردته خلال عملية تهريب، حيث خرج المئات في مدينة رمادة في ولاية تطاوين للاعتراض على مقتل الشاب وعلى الأوضاع الاقتصادية السيئة . 

    وقال الرئيس التونسي إنه أخفى معلومات كثيرة عن تدخلات خارجية في تونس بتواطؤ داخلي تحاول إعادة تونس إلى الوراء.

    انظر أيضا:

    تونس تحبط مخططات "إرهابية" تستهدف مقرات سيادية وقطاع السياحة
    عقب جدل واسع... هل تعتزم فرنسا إرسال قوات إلى تونس لتأمين النفط فعلا؟
    رئيس تونس: هناك محاولات لتفجير الدولة من الداخل واستدراج الجيش لصراعات سياسية
    تونس... محتجو الكامور يصعدون ويتجهون نحو غلق محطات البترول
    الكلمات الدلالية:
    تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook