09:02 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم، إن الجهد لن يستقر حتى القضاء الناجز على جميع فلول تنظيم "داعش" الإرهابي، والإرهاب والجريمة والفساد بمختلف تسمياتهم.

    وأضاف صالح، في بيان بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير مدينة الموصل أنه "لن يرتاح لنا بال حتى عودة آخر نازح ومهجر ومهاجر، واستقراره في بيته ومدينته في ظروف كريمة، ولن يهدأ بالنا قبل أن نعيد بناء المدن التي خربت وتشييد الحياة التي هدمت فيها".

    وتابع رئيس الجمهورية أن "نصرنا وتحريرنا لمدننا يضعنا أمام ِ مسؤولياتنا، كشعب وسلطات وقوى وطنية، للنهوض بالدولة وبمؤسساتها، وبما يعيد الثقة بهيبة الدولة ِ ويطمئن المواطن حيثما كان على حياته وعيشه وأمنه وسلامه ومستقبل أبنائه".

    وقال "إننا حررنا الموصل واستعدنا المدن والقرى، بالتضحيات العظيمة، وبشجاعة الشجعان، وبإرادة العراقيين ووحدتهم وتماسكهم".

    وأشاد بدور المرجعية الدينية المسؤول في هذه المواجهة،  تحقيق النصر، مثمنا مساندة الشعوب وحكومات الدول الصديقة بتقديمهم الدعم اللوجستي والاستخباري والجوي لقواتنا الأمنية.

    وأعلن العراق، في كانون الأول/ ديسمبر 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

    وتواصل القوات العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول "داعش" في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارين مجدداً، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سوريا للتصدي لمحاولات تسلل عناصر التنظيم الإرهابي المتكررة.

    انظر أيضا:

    الداخلية العراقية تكشف سبب وفاة حارس مرمى نادي "الطلبة" داخل سيارته
    وفاة نائبة عراقية متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا
    الكاظمي يخاطب العراقيين بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير الموصل
    الكلمات الدلالية:
    العراق, الموصل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook