15:08 GMT09 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    نشرت إحدى شركات الإنتاج صورة للفنانة السورية، صباح السالم، لتؤكد أنها حية ترزق، والتي أظهرت الاختلاف الكبير الذي حل بملامحها، حتى خرجت الفنانة عن صمتها وكشفت ما حل بها طيلة الفترة الماضية.

    وأوضحت السالم، في مقابلة مع موقع "اندبندنت عربية"، أنها عاشت أياما صعبة جدا بعد سجنها سنوات طويلة بسبب أحكام كيدية لفقت لها. وقالت إن الحكاية بدأت بصفقات مشبوهة في مصنع أدوية كانت تعمل به في سوريا، لينتقم منها مدير المعمل بأن دس لها مادة الهيروين المخدرة في فناجين القهوة الخاصة بها عبر عملائه، ما تسبب بإدمانها.

    وبعد تأكد مجلس الإدارة من إدمان السالم للمواد المخدرة، عرض عليها المسؤول توفير تلك المواد مقابل سكوتها عما يجري في المعمل. وقالت: "عشت تجربة لا أحسد عليها في الإدمان على المواد المخدرة، جعلتني أتراجع صحيا عاما بعد عام".

    وأضفات أنهم قدّموا بها بلاغا ووصلت إلى فرع مكافحة المخدرات، وهناك عرض عليها ضابط في الفرع عرضا غير أخلاقي مقابل عدم إلقاء القبض عليها، وعندما رفضت قام بتلفيق عدة تهم لها، وضعتها بالسجن لأكثر من 12 عاما، ثم حكم عليها بالإعدام إلى أن صدر عفو رئاسي لتصبح عقوبتها السجن مدة 15 عاماً، ثم خففت لتصبح 8 أعوام.

    وعن دور النقابة، أشارت الفنانة السورية إلى أن "نقابة الفنانين، لم تساهم في حمايتها أو تقديم الدعم لها، بل قامت بفصلها بسبب عدم دفعها رسوم الاشتراك السنوية".

    من جانبه، قال نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان، في تصريحات لـ"RT"، إن "قانون النقابة لا يسمح بعودة الفنانة صباح السالم إليها"، مبديا تعاطف النقابة معها، وأكد أن سبب الفصل لا يعود فقط لأنها توقفت عن دفع الرسوم، بل أيضا أنها دخلت السجن بتهمة تتعلق بالمخدرات.

    وردا على ما طلبته الفنانة من طلب تسهيل عودتها إلى النقابة التي فصلت منها، قال رمضان إن "السالم مفصولة من النقابة منذ سنوات طويلة، ولا يجيز قانونا النقابة سواء القديم أو الجديد عودتها"، وبيّن أن الشروط التي يحددها القانون الجديد هو أن يكون العمر لا يتجاوز الأربعين عاما، وكذلك أن لا يكون الفنان محكوما، فمن ضمن الأوراق الثبوتية لطلب العضوية يجب أن تكون هناك خلاصة سجل عدلي (لا حكم عليه) أي أن يكون الفنان غير محكوم بجرم أو جنحة شائنة يعاقب عليها القانون".

    انظر أيضا:

    "القرار غير متوازن"... طهران تدعم دمشق مجددا
    دمشق تحسم موقفها من طهران باتفاقية عسكرية شاملة
    الخارجية الروسية: موسكو تدعم الحوار بين الأكراد ودمشق حول مستقبل سوريا
    بكين تدعم دمشق: العقوبات تضيق سبل عيش الشعب السوري
    الدفاع الروسية: هيئة تحرير الشام تخطط لاستفزازات في إدلب واتهام دمشق باستخدام أسلحة كيميائية
    الكلمات الدلالية:
    مكافحة المخدرات, سجن, نقابة الممثلين, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook