04:22 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل (49)
    111
    تابعنا عبر

    قال البروفيسور المتخصص في الشأن الفلسطيني، عبد الستار قاسم، اليوم الأحد، إن "تصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس حول بناء استراتيجية شاملة لإسقاط خطة الضم وصفقة القرن كلام منطقي، لكن هذا غير ممكن في ضوء الواقع الفلسطيني الحالي".

    وأوضح قاسم لـ"راديو سبوتنيك" أن "السلطة الفلسطينية لم تتخل حتى اللحظة عن التنسيق الأمني مع إسرائيل ولا الاتفاقيات الأمنية معه، وذلك رغم إعلانها مرارا أنها في حل من هذه الاتفاقيات".

    وأشار إلى أن "حركة فتح ما زالت ضمن رؤية الكواليس الدولية لإسرائيل والاعتراف بها، وحماس لها خط آخر، والفصائل ثبت فشلها في تجميع قواها وقدراتها، مؤكدا الحاجة إلى دم تنظيمي جديد في الساحة الفلسطينية".

    وكان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، دعا هنية لبناء استراتيجية وخطة شاملة لإسقاط خطة الضم وصفقة القرن على طريق تحرير كل التراب الوطني الفلسطيني.

    وأوضح أن هذه الاستراتيجية تعتمد على المسار الوطني الفلسطيني الداخلي ووحدة الموقف الفلسطيني، والمقاومة الشاملة بكل أشكالها، وبناء كتلة عربية إسلامية صلبة في المنطقة تدعم الموقف الفلسطيني الرافض لصفقة القرن.

    سبق أن أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أكثر من مرة، أن حكومته ستضم 30% من مساحة الضفة الغربية، مطلع شهر يوليو/ الجاري.

    بدورها، أعلنت القيادة الفلسطينية، في التاسع عشر من مايو/ أيار الماضي، أن منظمة التحرير ودولة فلسطين في حل من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية.

    الموضوع:
    مخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل (49)

    انظر أيضا:

    ميركل وعباس يناقشان آخر مستجدات مخططات الضم الإسرائيلية وجائحة كورونا
    بيان من 9 دول عربية ترفض مخطط الضم الإسرائيلي
    في مواجهة مخططات الضم... هل يصمد اتفاق الوحدة بين فتح وحماس؟
    نتنياهو: خطة "الضم" تتماشى والقانون الدولي
    إسماعيل هنية: خطة "الضم" خطوة استراتيجية وسياسية والمقاومة مستمرة
    الكلمات الدلالية:
    حماس, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook