14:19 GMT01 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس اللجنة الدولية في مجلس الفيدرالية الروسي، كونستانتين كوساتشيف، أن ظهور "خريطة الحل" المصرية في ليبيا هو لإعادة فرض التوازن فيها ولجم التوسع التركي في تلك البلاد.

    وفي تصريحات خاصة لوكالة "سبوتنيك"، قال كوساتشيف: "في الواقع، الصراع في ليبيا بدأ داخليا من خلال المواجهة بين المناطق الشرقية التي تعارض طرابلس التي هي بيد حكومة الوفاق الليبية برسائة فايز السراج، حيث عقدت الأخيرة في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2019، اتفاقا للتعاون العسكري مع تركيا قدمت فيه أنقرة كل أنواع الدعم العسكري لحلفائها في طرابلس من سلاح وصولا إلى المقاتلين". 

    وأضاف كوساتشيف، قائلا: "على وجه الخصوص نقلت بعض وسائل الإعلام معلومات بقيام تركيا بنقل آلاف المقاتلين من تونس وحولت أنقرة مدينة مصراتة الساحلية على ساحل البحر المتوسط ​​في ليبيا إلى جسر عسكري لنقل القوات هنا".

    وتابع كوساتشيف، قائلا: "إن هناك أدلة على أن تركيا وجهاز الأمن الوطني الليبي يناقشان إمكانية استخدام الأتراك لقاعدتين عسكريتين في ليبيا".

    وقال كوساتشوف بشأن التحرك المصري الأخير: "إن ظهور خريطة الحل المصرية هو لتحقيق التوازن وإعادة لجم التوسع والدور التركي في ليبيا، الذي ينمو على خلفية الطموحات المتزايدة للرئيس التركي".

    وأشار السيناتور إلى أن الاستمرار في الصراع من قبل الأطراف وجذب القوى الخارجية الأخرى لن يسهم بحل الوضع في ليبيا، مشيرا إلى أن "موقف روسيا معروف جيدا ولا يتغير ونحن بحاجة إلى مفاوضات وموافقة الطرفين على تسوية وفقًا للصيغ المقترحة في مختلف المنصات (موسكو وبرلين) ولسنا بحاجة إلى تعزيز أطراف النزاع، ولكن لتشجيعهم على الحوار، لكن في الوقت الحالي من الواضح أن الجميع بعيدون عن إنجاز هذه المهمة من قبل اللاعبين الرئيسيين في المنطقة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook