16:15 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 100
    تابعنا عبر

    ألقى الجيش السوري القبض على مسلحين كانوا متجهين إلى مدينة الرقة في مهمة لجمع معلومات عن مواقع روسية وإيرانية وسورية في الشرق السوري.

    اعتقل مسلحون من مجموعة "مغاوير الثورة" التي مركزها القاعدة الأمريكية في منطقة التنف، بعد وقوعهم في حقل ألغام.

    وقال أحد المسلحين الثلاثة المعتقلين، محمد تايه شميلان، "نحن من مخيم الركبان لكننا انضممنا إلى مغاوير الثورة وقررنا أن نتجه نحو الشمال إلى الرقة وكانت هناك مجموعة أرادت السفر إلى نفس المكان فالتحقت بهم وقائد المجموعة يدعى يزن والدليل حاتم النجران وهم كانوا يعلمون كل التفاصيل وقد ذهبنا معهم لكننا لم نكن على علم بأية تفاصيل للمهمة".

    ثم قتل القائد والدليل والمهرب بانفجار لغم على طريق جبلي وضل المسلحون الآخرون طريقهم.

    وذكر شميلان، أنه قدم إلى مخيم الركبان منذ أربع أو خمس سنوات وافتتح مطعما مع جماعة من البوكمال، لكنه فقد عمله بعد فترة، لهذا بدأ العمل كفران في مغاوير الثورة مع راتب شهري يساوي راتب أي عنصر، وقدره 400 دولار.

    وكشف شميلان، أنه كان يرش الملح على عيون الناس في الفرن فتم نقله إلى منطقة أخرى ليصبح عنصرا عاديا وبعد فترة حاول المسلح إيجاد طريقة للهروب من المنطقة وحينها التقى بالمسلحين المعتقلين الآخرين والقائد يزن الذي أخبره أنه يتجه إلى الشمال إلى المنصورة ويريد أن يأخذهم معه في مهمة.

    كانت المهمة الرئيسية للجماعة المسلحة هي جمع معلومات عن المواقع الروسية والإيرانية والسورية. وبحسب المعتقلين فقد تلقوا عدة آلاف من الدولارات من القيمين على المهمة، وتم تدريبهم في قاعدة التنف التي تسيطر عليها القوات الأمريكية. 

    ويوجد المسلحون الثلاثة الآن في سجن للقوات السورية في مدينة تدمر. وقد عثر الجيش السوري بحوزة المسلحين عند اعتقالهم، على بنادق رشاشة وقنابل يدوية وكمية كبيرة من الذخيرة، وأيضا مبالغ مالية ومخدرات.

    انظر أيضا:

    إعلام: الجيش السوري يقضي على مسلحين تسللوا من القاعدة الأمريكية في التنف
    روسيا وسوريا تحذران من ارتفاع حاد في إصابات كورونا بمخيم الركبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook