20:37 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يواصل عداد فيروس كورونا المستجد ارتفاعه في لبنان في ظل تخفيف الإجراءات العامة للوقاية من انتشار الفيروس، ليصل العدد التراكمي للحالات المثبتة 2542.

    في هذا الإطار يتخوف رئيس لجنة الصحة العامة النيابية النائب عاصم عراجي من ازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، لافتاً إلى أن "الأمر يدعو للقلق".

    ويقول عراجي لوكالة "سبوتنيك": إن "ما يدعو إلى القلق أكثر هو ازدياد عدد المرضى الذين هم بحاجة إلى دخول غرف العناية المركزة، وحتى الآن العدد متدني، لأن معظم الإصابات من دون عوارض، والأهم لدينا هو عدم ازدياد عدد الحالات الحرجة لأنه حينها ستحصل لدينا مشكلة كبيرة بسبب نقص أجهزة التنفس الاصطناعي".

    وتوقع ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في الأيام المقبلة، لافتاً إلى أن "القطاع الصحي كله في مشكلة كبيرة بسبب أزمة ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية".

    ويؤكد عراجي أنه "ليس هناك توجهاً لوضع إجراءات صارمة لمنع انتشار الفيروس"، داعياً المواطنين إلى "ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي".

    ويرى النائب اللبناني أنه "يجب أن يكون هناك غرامات على عدم ارتداء الكمامة في الأماكن العامة، لأن هناك استهتار من قبل القادمين من الخارج".

    بالمقابل كشف وزير الصحة حمد حسن، اليوم الخميس، أن "نسبة العدوى المحلية بكورونا في لبنان، ارتفعت مع ارتفاع الإصابات المجهولة المصدر، معتبراً أن هذا مؤشر خطير".

    وقال حسن: إن "نسبة الوفيات بكورونا مازالت متدنية كما نسبة استعمال أجهزة التنفس الصناعي، إلا أن هناك ارتفاع بنسبة الإصابات المجهولة المصدر"، مشيراً إلى أن "هناك تطبيق سيتم إطلاقه قريبا في هذا الاطار".

    ولفت حسن في مؤتمر صحفي، إلى أنه "لا بد أن نذكر بعمل اللجنة الوزارية لمكافحة وباء كورونا وهيئة الكوارث الذين يعملون لتطبيق السياسات لا سيما مراكز الحجر الصحية والمنظمات الأممية التي أعربت عن استعدادها للتعاون، واليوم يجب أن يعربوا عن صدق النوايا في هذا الإطار".

    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook