14:04 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رفض أعضاء تنسيقية الكامور بتطاوين دعوة الرئيس التونسي قيس سعيد لزيارة وفد منهم إلى تونس العاصمة للحديث والاستماع إليهم.

    أعلن ذلك منسق عام التنسيقية ضو الغول، مضيفا أن المعتمد الأول بولاية تطاوين زارهم بمخيم الاعتصام بالكامور وأبلغهم دعوة رئيس الجمهورية، حسبما ذكر موقع "عسلامة" التونسي.

    وأوضح الغول "أنهم تمسكوا بالرفض داعين الرئيس إلى زيارتهم والحديث في تطاوين عن مشاغل أهالي الجهة وانتظارات شبابها وعلى رأس كل المطالب تطبيق اتفاق الكامور".

    يذكر أن الوضع بالكامور يشهد هدوءا بعد غلق محطة الضخ "الفانا" دون تسجيل أي مواجهات عنيفة مع الجيش الوطني.

    وكانت الاحتجاجات المندلعة منذ ما يزيد عن 20 يوما في محافظة تطاوين بالجنوب الشرقي التونسي قد اتخذت منحا تصعيديا، بعد قرار المحتجين التوجه إلى منطقة الكامور (تبعد قرابة 110 كم عن مركز المحافظة) ووقف عمل شركات النفط والغاز الناشطة في الصحراء، احتجاجا على ما أسموه بتلكؤ الحكومة في تنفيذ الاتفاقات المبرمة منذ سنة 2017.

    وطالب المحتجون رئاستيْ الحكومة والجمهورية بالتفاعل فوريا مع مطالبهم المتمثلة أساسا في تفعيل اتفاق يونيو/ حزيران 2017، القاضي بانتداب 1500 عاطل عن العمل من أبناء محافظة تطاوين في الشركات البترولية، وتشغيل 3000 شاب في شركات البيئة، إلى جانب تأمين تمويلات بقيمة 32 مليون دولار تخصص لصندوق التنمية الجهوي بشكل سنوي.

    وقال عضو تنسيقية اعتصام الكامور نور الدين درزة، في تصريحه لـ "سبوتنيك"، إن المحتجين بدؤوا في التوافد منذ أربعة أيام إلى منطقة الكامور البترولية التي تمثل نقطة عبور لشاحنات نقل النفط والغاز كخطوة تصعيدية للضغط على الحكومة من أجل حثها على الاستجابة لمطالبهم التي تضمنها اتفاق 2017.

    انظر أيضا:

    محتجون يغلقون محطة لضخ النفط جنوبي تونس للمطالبة بالتنمية والوظائف
    جدل دستوري في تونس بعد استقالة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ
    الرئيس التونسي يطالب الأحزاب بتقديم ترشيحاتها لاختيار خليفة الفخفاخ
    حل لغزا حير العلماء أكثر من 100عام... شاب تونسي ضمن الشبان العشرة الأكثر تميزا في العالم
    تونس... محتجو الكامور يصعدون ويتجهون نحو غلق محطات البترول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook