20:43 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال زعيم قبلي، اليوم السبت، إن مسلحين قتلوا 20 شخصا على الأقل كانوا يزورون مزارعهم في إقليم دارفور المضطرب بالسودان للمرة الأولى منذ سنوات.

    وبحسب "فرانس برس"، صرح إبراهيم أحمد بأنه "قبل شهرين نظمت الحكومة اجتماعا بين أصحاب الأراضي الأصليين ومن استولوا على حقولهم" خلال الحرب الطويلة في دارفور.

    وأضاف "تم التوصل إلى اتفاق يعود بموجبه ملاك الأراضي إلى حقولهم، لكن رجال مسلحين جاءوا يوم الجمعة وفتحوا النار، مما أسفر عن مقتل 20 شخصا، بينهم امرأتان وطفل".

    وتعاني دارفور من صراع مرير اندلع في عام 2003 بين متمردي الأقليات العرقية الذين يشكون من التهميش والقوات الموالية للرئيس السابق عمر البشير، بما في ذلك ميليشيا الجنجويد التي يخشى تجنيدها بشكل رئيسي بين القبائل الرعوية العربية.

    وقتلت المعارك 300 ألف شخص وشردت 2.5 مليون آخرين، بحسب الأمم المتحدة.

    وأطاح الجيش السوداني بالبشير في أبريل/نيسان من العام الماضي بعد شهور من الاحتجاجات الجماهيرية ضد حكمه، والتي نتجت بشكل رئيسي عن الصعوبات الاقتصادية، وهو مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي بتهمة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في دارفور.

    ويأتي ذلك في وقت تتواصل فيه المحادثات بين الجيش السوداني والحركات المسلحة وكيفية دمجها وتكوين جيش سوداني قومي يمثل الجميع.

    انظر أيضا:

    عقب الأحداث الأخيرة... وصول وفد سيادي سوداني إلى شمال دارفور
    "شارك شخصيا"... من هو علي كوشيب أول سوداني يحاكم دوليا على جرائم الحرب في دارفور؟
    أول حديث من علي كوشيب المتهم بجرائم حرب في دارفور أمام الجنائية الدولية
    هل أشعل أنصار البشير الصراع مجددا في دارفور؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, هجوم مسلح, دارفور, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook