10:17 GMT02 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وافق البرلمان المصري على تعديل تبعية الجهاز الوطني لتنمية شبه جزيرة سيناء الصادر بالقانون رقم 14 لسنه 2012 لوزير الدفاع بدلًا من تبعيته بالقانون القائم إلى "رئيس مجلس الوزراء، فيما ينتظر تصديق رئيس الجمهورية.

    وقال عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان المصري، النائب تامر الشهاوي إن تعديل بعض أحكام قانون التنمية المتكاملة في شبه جزيرة سيناء يستهدف إحداث نقلة نوعية وطفرة كبرى فى الاستثمارات دون إخلال بمرتكزات الأمن القومي.

    وأوضح في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن المشروع يأتي في إطار السعي نحو تنفيذ الدولة لالتزاماتها المقررة في المادتين (224)، (236) من الدستور، والمتعلقة بكفالة وضع وتنفيذ خطة للتنمية الاقتصادية والعمرانية الشاملة في المناطق الحدودية ومنها سيناء، وإصدار القوانين المنفذة لذلك.

    وبحسب الشهاوي أعدت الحكومة مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون التنمية المتكاملة في شبه جزيرة سيناء، الصادر بالقانون رقم 14 لسنة 2012، وذلك بتعديل تبعية الجهاز الوطني لتنمية شبه جزيرة سيناء لتصبح لوزير الدفاع، بما يساهم في أداء الجهاز لدوره المنوط به في المحافظة على أراضي منطقة شبه جزيرة سيناء، التي لها أهمية بالغة في متطلبات الأمن القومي المصري.

    ويأتي مشروع القانون بتعديل تبعية الجهاز الوطني لتنمية شبه جزيرة سيناء الصادر بالقانون رقم 14 لسنة 2012 لوزير الدفاع، بدلاً من تبعيته بالقانون القائم إلى "رئيس مجلس الوزراء"، وذلك  بما يُساهم فى أداء الجهاز لدوره المنوط به، في المحافظة على أراضى منطقة شبه جزيرة سيناء التى لها أهمية بالغة فى متطلبات الأمن القومى المصرى واتخاذ جميع القرارات والإجراءات اللازمة للتنمية داخل المنطقة وبما يتفق وقواعد النظام العام والأمن القومى والمصالح العليا للدولة بمراعاة ما تقرره وزارة الدفاع، فى هذا الشأن من قواعد وشروط تتطلبها شئون الدفاع عن الدولة.

    انظر أيضا:

    قائد الجيش الثالث في مصر يكشف كيف تتم "مكافحة الإرهاب في سيناء"
    مع استعداد مصر لمعركة سرت... الجيش يحبط هجوما إرهابيا في شمال سيناء
    الكلمات الدلالية:
    مصر, البرلمان, سيناء, القانون, مجلس الوزراء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook