19:35 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    قال رئيس ​الحكومة​ ​اللبنانية حسان دياب، اليوم الثلاثاء،​ إن "​إسرائيل​ اعتدت على سيادة ​لبنان​ مجددا وخرقت ​القرار 1701​أمس الإثنين، عبر تصعيد ​عسكري​ خطير".

    وحسب مراسلة "سبوتنيك" في لبنان، أضاف دياب، خلال جلسة المجلس الأعلى للدفاع:" العدو يعمل جاهدا لتعديل مهام اليونيفيل وقواعد الاشتباك معنا، لذا أدعو للحذر في الأيام القادمة لأني متخوف من انزلاق الأمور للأسوأ في ظل التوتر الشديد على حدودنا مع فلسطين المحتلة".

    وأعلن الجيش الإسرائيلي، أمس الاثنين، أنه "أحبط عملية تخريبية في منطقة جبل روس الحدودية مع لبنان، بعد تسلل عدد من التابعين لحزب الله اللبناني إلى مناطق إسرائيلية"، مشيرا إلى عدم وجود أي إصابات بين قواته.

    لكن "حزب الله" نفى الرواية الإسرائيلية وقال في بيان رسمي: "إن كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة".

    وأشار دياب إلى أن "البلد يواجه تحديات استثنائية وهناك تفلت سلاح واعتداء على مراكز الأمن وكأن الأمور ليس تحت السيطرة، أين الأجهزة الأمنية؟ وأين القضاء؟ ما هو دورهم بفرض هيبة الدولة؟ كيف نستطيع ان نفرض الأمن بمنطقة ولا نستطيع فرضه في منطقة تانية؟".

    وشدد دياب، على "ضرورة أن نكون جاهزين للتعامل مع ارتدادات استحقاق 7 أغسطس/ آب/، موعد صدور الحكم في قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، وبحسب معلوماتنا فإن المعنيين بهذه القضية سيتعاطون معها بشكل مسؤول لوقف الاصطياد في الماء العكر الذي قد يلجأ اليه البعض فمواجهة الفتنة أولوية"، مؤكدا أن "مواجهة الفتنة أولوية ويجب أن لا يكون هناك أي تساهل في الموضوع".

    انظر أيضا:

    أول تعليق من "حماس" على الاعتداءات الإسرائيلية التي استهدفت سوريا ولبنان
    "حزب الله" ينشر صورا للطائرة الإسرائيلية المسيرة التي سقطت جنوبي لبنان... صور
    "مستعدون لضربة مؤلمة"... إسرائيل تبعث برسائل إلى الجهات الدولية
    نتنياهو: حزب الله لم يقدر قوة إسرائيل مقابل لبنان
    الكلمات الدلالية:
    رئيس الوزراء اللبناني, حزب الله, إسرائيل, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook