08:37 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، لبنان وإسرائيل لخفض التصعيد بعد ساعات من استهداف إسرائيل لما وصفته بخلية تابعة لـ"حزب الله" كانت تخطط لتنفيذ اعتداء ضدها.

    أمستردام - سبوتنيك. وقال الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية فيليب لاليو لوكالة "سبوتنيك": "نحن نتابع عن كثب الحوادث الأخيرة في مرتفعات الجولان المحتلة عبر الخط الأزرق بالقرب من جبل دوف، هذه حادثة خطيرة تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701".

    وأضاف "نحن نتوقع أن يمارس الطرفان أقصى درجات ضبط النفس، بما في ذلك تجنب الخطب والتصريحات التي تزيد من التوتر، والعمل على حل سريع لخفض التصعيد الحالي".

    وأكد الناطق "دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لجهود القوات الدولية التابعة للأمم المتحدة المؤقتة لحفظ السلام في جنوب لبنان (يونيفيل)".

    وقال الجيش الإسرائيلي، أمس الاثنين، إنه أحبط عملية "تخريبية" في منطقة جبل روس الحدودية مع لبنان، بعد تسلل عدد من التابعين لحزب الله اللبناني إلى مناطق إسرائيلية، مشيرًا إلى أنه لا توجد أية إصابات بين قواته.

    وكانت هيئة البث الإسرائيلية أكدت أن قوات "اليونيفيل" لحفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تتواصل مع الجانبين الإسرائيلي واللبناني لتقييم الوضع على الحدود وتحاول خفض مستوى التوتر والحفاظ على ضبط النفس.

    ونفى "حزب الله" اللبناني وقوع اشتباك مع الجانب الإسرائيلي.

    وجاء في بيان الحزب أن "كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة، وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، مؤكدا أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط.

    ووضعت إسرائيل قواتها في حالة التأهب قبل أيام، وذلك تحسبا لرد "حزب الله" على مقتل أحد أفراده في غارة لسلاح الجو الإسرائيلي على موقع بالقرب من دمشق.

    ونشر الجيش الإسرائيلي الأحد الماضي بطاريات مدفعية في مواقع عدة قرب الحدود مع لبنان، فضلا عن منظومة "القبة الحديدة" القادرة على اعتراض الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, الاتحاد الأوربي, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook