04:15 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أنهى رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، اليوم الثلاثاء، زيارته للمغرب التي دامت يومين دون أن يلتقي رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشيري، الذي وجهت له الحكومة المغربية دعوة للزيارة بهدف عقد لقاء بينه وبين صالح.

    وقال مصدر حكومي لـ "سبوتنيك"، إنه "تم إرجاء عقد اللقاء إلى مناسبة أخرى"، وأضاف بأن "المغرب سيواصل جهوده على الصعيدين الإقليمي والدولي لجمع طرفي الأزمة في ليبيا وتقريب وجهات النظر بينهما".

    وأكد أن "الحركة الدبلوماسية المغربية الحالية تسعى لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية، باحتضان ممثلين عن طرفي النزاع في وقت متزامن".

    وأشاد المسؤول إلى ما تم التوصل إليه من تفاهمات خلال الاجتماعات المنفصلة التي عُقدت بين وزير الخارجية ناصر بوريطة ورئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، مع كل من رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى خالد المشيري.

    وكشف أن "المغرب وليبيا اتفقا على إعادة استئناف عمل القنصلية المغربية في بنغازي قريبا".

    وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة، قد أكد أن المغرب ليس له أي مبادرة فيما يخص الشأن الليبي، مشددا على أن "المملكة ضد تضخم المبادرات، وترى بأن تزايد المبادرات جزء من المشكل وليس جزءاً من الحل".

    وأكد بوريطة أن المغرب يسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين دون أي أجندة أو أي مصلحة وأنه يقف على مسافة واحدة من جميع الفرقاء الليبيين.

    واحتضن المغرب، عام 2015، مفاوضات جرت في مدينة الصخيرات بين الفرقاء الليبيين تحت إشراف مباشر من الأمم المتحدة، انتهت بتوقيع اتفاق الصخيرات (ضاحية الرباط) في 17 كانون الأول/ ديسمبر، وكان عقيلة صالح أحد أبرز المشاركين في هذه المفاوضات.

    انظر أيضا:

    عقيلة صالح يكشف لـ"سبوتنيك" هل الجيش الليبي مستعد لمحادثات مباشرة مع حكومة الوفاق؟
    أوراق المغرب في المشهد الليبي... وما الذي يحمله عقيله صالح في جولته العربية
    عقيلة صالح يكشف أضرار الحرب الليبية ويتحدث عن "لقاء مهم" خلال يومين
    عقيلة صالح يصل المغرب لبحث الأزمة الليبية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح, ليبيا, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook