17:36 GMT06 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قالت وسائل إعلام رسمية في الأردن إن قوات الأمن الأردنية استخدمت يوم الثلاثاء الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين كانوا يرشقونها بالحجارة أنحت عليهم باللائمة في تعطيل الخدمات العامة أثناء مظاهرات احتجاج تطالب بالإفراج عن زعماء نقابة المعلمين التي تديرها المعارضة.

    وقال مصدر بالحكومة إن سبعة من أفراد قوات الأمن أصيبوا في الاحتجاج الذي وقع في مدينة الكرك في جنوب الأردن مع اندلاع العنف لأول مرة في خضم أزمة تتصاعد بين السلطات ونقابة المعلمين التي أصبحت مصدرا رئيسيا للمعارضة، بحسب "رويترز".

    وأغلقت الحكومة يوم 25 يوليو تموز مكاتب النقابة القوية التي تضم 100 ألف عضو وأوقفت أنشطتها لعامين في واحدة من أكبر حملات القمع ضد جماعة معارضة كبيرة في السنوات القليلة الماضية.

    ووجهت النيابة العامة لزعماء النقابة المحتجزين تهم التحريض وارتكاب مخالفات مالية وإدارية وهي تهم تقول النقابة إنها تفتقر إلى أي أساس.

    وشهدت مدن إربد والكرك وجرش والطفيلة احتجاجات ليلية متفرقة في الأيام القليلة الماضية خرج خلالها مئات من نشطاء المعارضة إلى الشوارع مطالبين الحكومة بالاستقالة ووضع حد للفساد والإفراج عن أعضاء النقابة المعتقلين.

    انظر أيضا:

    إغلاق المقار ودعوة للإضراب... إلى أين يصل الصدام بين الحكومة الأردنية ونقابة المعلمين؟
    بعد توقيف أعضاء مجلس نقابة المعلمين... الرزاز: لن نقبل بأسلوب الاستقواء على الدولة
    أزمة نقابة المعلمين في الأردن بين الحكومة والشارع وتدخل الملك
    الأردن... الأزمة بين الحكومة ونقابة المعلمين تتصاعد
    الكلمات الدلالية:
    نقابة المعلمين الأمريكية, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook