19:57 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 204
    تابعنا عبر

    تواترت أنباء منذ ليلة أمس الثلاثاء، على منصات التواصل الاجتماعي، تفيد بأن الرئيس السوري بشار الأسد، وجه جمعية الهلال الأحمر السوري بسرعة الذهاب إلى بيروت.

    وأفادت هذه الأخبار بأن تعليمات الرئيس السوري، استهدفت نقل جرحى الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت وأسفر عن سقوط أكثر من مائة قتيل وآلاف المصابين، مخلفًا دمارًا هائلًا في العاصمة اللبنانية.

    لكن بحسب خدمة تقصي الحقائق لوكالة الأنباء "فرانس برس"، فإن هذا الخبر الذي آخذ في الانتشار بعد ساعات من الحادث على شكل مقال أو منشور "لا أساس له من الصحة".

    وجاء في المنشور المتداول: "السيد الرئيس بشار الأسد يعطي توجيهات، لتوجه فرق من الإسعاف من جمعية الهلال الأحمر السوري إلى بيروت لنقل الجرحى إلى المستشفيات في الجمهورية العربية السورية، وفتح الحدود البرية والجوية، ووضع طائرة لنقل الجرحى إلى الجمهورية العربية السورية".

    وفي حين حصدت هذه المنشورات مئات المشاركات والإعجابات على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الخبر لم يكن صحيحًا بحسب مراسلي "فرانس برس" في دمشق.

    وقالت الخدمة، إنه عادة ما تُنشر جميع الأخبار المتعلّقة بالرئاسة السورية مباشرة على صفحاتها الرسمية على "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام" وعبر قناتها على "تلغرام".

    وهز انفجار ضخم أمس مرفأ بيروت، ونتج عنه سقوط عشرات القتلى وآلاف المصابين، بالإضافة إلى دمار كبير في المرفأ والمنطقة المجاورة له، وقال محافظ بيروت إن نصف مساحة بيروت تضررت من الانفجار، معتبرا أنها أصبحت مدينة "منكوبة".

    هذا وأعلنت الحكومة اللبنانية، اليوم الأربعاء، فرض حالة الطوارئ في بيروت، وتولي السلطة العسكرية العليا، مهمة الحفاظ على الأمن ووضع تحت تصرفها كافة الأجهزة العاصمة.

    انظر أيضا:

    وصول طائرة المساعدات الروسية إلى مطار بيروت حاملة مساعدات طبية ومستشفى ميدانيا
    مدير عام الصحة اللبنانية لـ"سبوتنيك": ارتفاع عدد قتلى مرفأ بيروت إلى 135 وإصابة 5000
    أضرار جسيمة في المباني السكنية جراء انفجار مرفأ بيروت وانهيار مبنى... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    انفجار, لبنان, سوريا, بشار الأسد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook