03:38 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 102
    تابعنا عبر

    اندلعت اشتباكات، بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، بين وحدات من الجيش السوري وبين مسلحي تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في سوريا وعدد من دول العالم)، في البادية الشرقية لريف حماة وسط البلاد.

    وبدأت تعزيزات عسكرية للجيش بالوصول إلى المنطقة لدعم عملية للتصدي للهجوم الداعشي.

    وأفاد مراسل سبوتنيك في حماة، أن "مجموعات تابعة لتنظيم داعش هاجمت أحد المواقع العسكرية للجيش السوري في بلدة (جويعد)، التابعة لناحية السعن بريف مدينة سلمية الشمالي، شرقي حماة".

    ونقل المراسل عن مصدر ميداني قوله، إن "مسلحين مجهولين يعتقد أنهم يتبعون تنظيم "داعش" حاولوا مهاجمة أحد مواقعنا في قرية (جويعد) بريف حماة الشرقي، حيث تدور في هذه الأثناء، اشتباكات عنيفة بمحيط القرية، تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية للجيش السوري الى المنطقة".

    وأكد المصدر عدم تغير خارطة السيطرة حتى اللحظة.

    ويشهد ريف مدينة سلمية الشرقي والشمالي الشرقي هجمات متكررة لخلايا تابعة لتنظيم "داعش" تنشط في هذه المنطقة، وتعتمد على خطوط إمداد قادمة من منطقة (التنف) التي يسيطر عليها الجيش الأمريكي.

    وشهدت المنطقة مؤخرا هجوما على بلدة (أبو لفة) التابعة لناحية السعن من قبل مسلحين دواعش قاموا خلالها باختطاف ٣ مدنيين، وإحراق عدد من السيارات والممتلكات الخاصة في البلدة.

    ويقوم الجيش السوري بتمشيط واسع لباديتي الرقة وحماة إلا أن طبيعة المنطقة الصحراوية، وامتدادها على مساحات واسعة تصل حتى الحدود السورية العراقية شرقا والسورية الأردنية جنوبا، تفسح في المجال أمام مسلحي التنظيم بالتسلل باتجاه القرى والبلدات ليلا.

    انظر أيضا:

    موسكو تدين الهجمات الصاروخية الإسرائيلية على مواقع الجيش السوري
    الجيش السوري يصد هجوما عنيفا لـ "التركستان" الصينيين في ريف اللاذقية
    هجوم داعشي على موقع للجيش السوري في ريف دير الزور
    الجيش الإسرائيلي ينشر أول فيديو لـ"إحباط عملية" على الحدود السورية
    الكلمات الدلالية:
    مدينة حماة, داعش, الجيش السوري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook