20:47 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد سفير مصر لدى لبنان، ياسر علوي، أن الجسر الجوي الإغاثي الذي أطلقته مصر دعما للبنان، يشمل كافة المجالات والجوانب التي يحتاجها أي بلد يمر بكارثة قومية كبرى، على غرار ما تعرض له لبنان قبل يومين.

    ونقلت وكالة "أنباء الشرق الأوسط" (أ ش أ)، مساء اليوم الخميس، عن ياسر علوي، أن الجسر الجوي الإغاثي المصري يأتي لمواجهة تداعيات كارثة الانفجار المدمر الذي تعرضت له بيروت، الثلاثاء الماضي.

    وأشار علوي عقب هبوط الطائرة الأولى من الجسر الجوي في مطار رفيق الحريري الدولي "مطار بيروت"، ظهر اليوم، إلى أن المساعدات المصرية التي ستصل إلى لبنان تباعا، تشمل الأدوية والمواد والمستلزمات الطبية، وفرقا وأطقما طبية متخصصة، ومواد غذائية، وإسهامات كبيرة في مجال إعادة البناء والإعمار.

    ولفت السفير المصري في لبنان إلى أن بلاده تنفرد عن بقية الدول التي قدمت وتقدم مساعدات إلى لبنان، بأنها تشمل كافة الجوانب الإغاثية، موضحا أن الدولة المصرية لم تكتف باختيار جانب إغاثي واحد فحسب، وإنما قامت بتغطية كافة مجالات المساعدات التي يحتاجها لبنان وشعبه، في إطار برنامج إغاثي متكامل من جميع الأوجه.

    وهز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء الماضي، انفجار ضخم، جعل المدينة تعيش ليلة مروعة أسفرت عن أكثر من 135 قتيلا حتى الآن، وما يزيد عن 5 آلاف مصاب، والعشرات مازالوا تحت الأنقاض، فيما أعلن رئيس الوزراء اللبناني، أن حسان دياب عن أن الانفجار، ناتج عن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، تم تخزينها لمدة 6 سنوات في مرفأ بيروت.

    من جانبه، أعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان، بيروت "مدينة منكوبة"، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات الانفجار. كما أعلنت الحكومة اللبنانية، يوم أمس الأربعاء، حدادا لمدة 3 أيام في البلاد، وقررت فرض حالة الطوارئ لمدة أسبوعين.

    انظر أيضا:

    إيران ترسل مساعدات إنسانية إلى بيروت
    رغم انفجار بيروت... الجيش الإسرائيلي يتخذ قرارا جديدا بشأن لبنان
    أثار ضجة… هل نشرت صحيفة "هآرتس" خبرا عن استهداف إسرائيل مرفأ بيروت؟
    رغم تجاهل بيروت وبوساطة أممية… إسرائيل تعتزم إرسال مساعدات إلى لبنان 
    تضامنا مع لبنان… خطوة إسرائيلية أولى في تاريخ البلاد
    الكلمات الدلالية:
    اانفجار, لبنان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook