05:01 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    وجهت الولايات المتحدة دعوة لجميع الأطراف المسؤولة لتمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها الحيوي بشفافية كاملة، واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.

     قال العميد خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي في ليبيا، إن: "التأكيد على مخرجات 5+5، يتماشى مع مخرجات برلين، وأن الجيش مع مبادرة الشروط الأساسية التي يريدها الشعب الليبي وهي خروج "المرتزقة" وحل المليشيات، وبسط الأمن والاستقرار على كامل الدولة الليبية".  

    وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية يهمها السلم والأمن، وأن انتشار الجماعات الإرهابية يهدد هذا الأمر. 

    من ناحيته قال النائب محمد معزب، عضو المجلس الأعلى للدولة بليبيا، إنه في حال إعادة شريط سرت - الجفرة، إلى ما كان عليه منطقة خالية من السلاح، وتحت سلطة مدنية تتبع حكومة الوفاق، مع استئناف تصدير النفط، يمكن للوفاق أن تقبل درء للحرب وتبعاتها.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك": "إن استمرار التوتر إلى حين الوصول لحل سياسي سيؤدي إلى اشتعال الحرب مرة أخرى وهذه المرة ستكون دامية وكارثية".

    وتابع بقوله: "إن الجانب الآخر إذا ترك العنان لحفتر لن يتوقف عند سرت، وأنه الآن يحاول التقدم عبر بني وليد،  للوصول إلى غريان، وأن مشروعه في حكم ليبيا، وليس إقليم برقة، وطموحه لم ينفذ بعد، وسيجر المنطقة إلى حرب طويلة ومريرة". 

    فيما قال السنوسي الحليق نائب رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، إن الباب مفتوح لأي مبادرات سياسية.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أنه من غير المنطقي الحديث عن منطقة خضراء في ظل وجود قوات أجنبية على الأرض الليبية، وأن جدية الأمر تطلب تشكيل حكومة جديدة لإخراج الدولة من دوامة الصراع الذي تعيشه ليبيا. 

    وشدد على رفض القبائل انسحاب القوات من سرت والجفرة ما لم تطرد جميع العناصر الأجنبية من الأراضي الليبية. 

    وفي وقت سابق أعربت السفارة الأمريكية في ليبيا، عن استيائها الشديد من تصاعد حدّة النزاع في ليبيا.

    وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي :"نحن نعارض بشدة التدخل العسكري الأجنبي، بما في ذلك استخدام المرتزقة والمتعهّدين العسكريين الخواص من قبل جميع الأطراف". 

    وتابع البيان :"من أجل هذه الغاية، فإنّنا ندعو جميع الأطراف، سواء تلك المسؤولة عن التصعيد الحالي، أو تلك التي تسعى إلى إنهائه، إلى تمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها الحيوي، بشفافية كاملة، وتنفيذ حلّ منزوع السلاح في سرت والجفرة، واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، والتوصل إلى صيغة نهائية لوقف إطلاق النار بموجب محادثات اللجنة العسكرية 5+5 برعاية الأمم المتحدة". 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook