04:25 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أثنت الحكومة اللبنانية على الموقف المغربي، عقب أصدار الملك محمد السادس، أمس الخميس، تعليماته بإرسال مساعدة طبية وإنسانية عاجلة للجمهورية اللبنانية، على أثر الانفجار المفجع الذي وقع في مرفأ بيروت.

    وقال مدير الشؤون العربية بوزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية علي المولى، اليوم الجمعة، في تصريح لوكالة "المغرب العربي للأنباء": "أعبر باسم الحكومة اللبنانية عن عميق الامتنان والتقدير للمبادرة الكريمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي سارع للوقوف الى جانب لبنان من خلال هذه المساعدة الكريمة والسخية".

    وأضاف المولى أن "المبادرة الإنسانية والتضامنية المغربية، التي تعتبر من أكبر المساعدات التي وصلت إلى لبنان، تعد بمثابة موقف تضامني وإنساني من المغرب المؤمن بقيم التضامن والتآزر مع البلدان الشقيقة".

    وأشار الدبلوماسي اللبناني إلى أن المساعدات الإنسانية والطبية المغربية المستعجلة إلى لبنان، التي يقدمها المغرب بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس بعد الانفجار المدمر الذي شهده مرفأ بيروت، تعد أيضا تعبيرا عن موقف تضامني وإنساني للمملكة المغربية تجاه الشعب اللبناني".

    وتابع المولى: "هذه الالتفاتة الكريمة والكبيرة من المغرب ستعطي بالتأكيد دفعة إضافية للعلاقات الطيبة والأخوية بين البلدين، مبرزا أن هذه البادرة التضامنية ستسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين".

    وأكد أن هذه المساعدات سوف تترك الأثر الطيب لدى عموم اللبنانيين الذين يلملمون جراحهم إثر الكارثة التي حلت بالبلد مخلفة العديد من القتلى والجرحى وأضرار جسيمة".

    وقع انفجار قوي في منطقة مرفأ بيروت، مساء الثلاثاء. ووفقًا للسلطات، كان السبب هو التخزين غير السليم لـ 2.7 ألف طن من نترات الأمونيوم - تضررت نصف مباني المدينة، وكانت المستشفيات مكتظة بالضحايا. ووفقًا لأحدث البيانات، توفي 135 شخصًا وأصيب نحو 5 آلاف، ويعتبر كثيرون في عداد المفقودين.

    انظر أيضا:

    "دمار هائل"... قناة لبنانية تنشر فيديو جديدا من داخل مرفأ بيروت بعد الانفجار
    فيديو...سيارة تنهض من تحت الركام وتسير على أوتوستراد بيروت
    أبو الغيط يتوجه إلى بيروت في زيارة تضامنية
    ارتفاع عدد قتلى انفجار بيروت إلى 154 قتيلا
    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook