05:25 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استبعد خبراء لبنانيون احتمالية اندلاع مواجهات مع إسرائيل أو في الداخل اللبناني، خاصة في ظل تحذيرات من احتمالات اندلاع مواجهات.

    وبحسب الخبراء فإن الأزمة بين الشعب والسلطة بشكل كامل، وأن عوامل الحرب الأهلية غير متوفرة في الوقت الراهن، وأن احتمال المواجهة مع إسرائيل غير وارد، خاصة في ظل الوضع الراهن الذي تراه إسرائيل قد يكون لصالحها على حساب حزب الله.

    من ناحيته قال العميد شارل أبي نادر الخبير الأمني اللبناني، إن الأمور تتأزم في لبنان وبشكل غير مسبوق، نظرا للتدهور الاقتصادي والاجتماعي والاشتباك السياسي، بالإضافة لتداعيات الانفجار القاسي  والمؤذي في بيروت.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، بأنه لا يوجد أي معطيات تدفع  باتجاه حرب داخلية حتى الآن، خاصة أن الخلاف هو سياسي وعلى السلطة، ولا يمكن القول إنه يوجد انقسام على خلفية مذهبية، أو طائفية تستدعي الحرب الأهلية، وأن الخلاف السياسي هو مبني على بعض المعطيات.

    من بين هذه المعطيات مجموعة من المكونات السياسية  هي اليوم، خارج الحكم وأصبحت تندم على عدم مشاركتها لأسباب كثيرة، ومنها  ضياع النفوذ والسلطة والاستفادة من إدارة المؤسسات، كما  كانت تستفيد سابقا، لذلك هي تحاول خلق التوتر الأمني والاجتماعي بهدف الضغط باستقالة الحكومة، علّها تدخل من جديد إلى جنة السلطة.

    وأشار أبي نادر إلى أنه على خلفية انفجار المرفأ والتحقيق الجدي الذي بدأته الحكومة، أن هناك مجموعات سياسية بدأت تخاف من توسع التحقيق وإمكانية اكتشاف تورطها بمخالفات وفساد وما شابه، عندما كانت في الحكم، خاصة وأن هؤلاء كانوا يمسكون بزمام السلطة عند دخول المواد القابلة للتفجير موضوع انفجار المرفأ.

    فيما يتعلق بمسألة احتمالات اندلاع مواجهات مع إسرائيل، استبعد أبي نادر الموضوع، ويرى أن إسرائيل تعتبر أن هناك إمكانية لتغيير سياسي في لبنان، يكون ضد نفوذ وسلاح حزب الله ويكون لمصلحتها.

    واستطرد بقوله أنه من الطبيعي أن لا تذهب نحو المواجهة مع لبنان اليوم، وهي تعتبر أنها قد تستفيد وتربح من الضغوط الحالية على لبنان اليوم، دون أن تدخل في حساسية وخطورة المواجهة، والتي تعتبر أنها سوف تكون مؤذية عليها حتما .

    في ذات الإطار قالت رولى المراد، رئيسة حزب 10452، إن الشعب اللبناني عدو الفساد والطبقة الحاكمة، هم بخطورة العدو الإسرائيلي".

    وأضافت في حديثها لـ"سبوتنيك" أن الحرب الداخلية هي بين الشعب والسلطة الحاكمة، وأن السلطة فشلت على كل المستويات، وكانت هي الجزار الذي أودى بحياة مئات من الأشخاص، وجرح الآلاف والمواطنين.

    وترى أن إسرائيل تلعب دور المتفرج في هذه المرحلة، خاصة أن ما يحدث في لبنان يبعد عنها الأنظار،  ويريحها سياسيا وعسكريا.

    وبحسب المراد أن احتمال وقوع حرب داخلية بعيد المدى، وكذلك احتمال وقوع حرب مع إسرائيل.

    وشددت على أن الحرب الآن بين الشعب والسلطة، خاصة أن الشعب يريد استرجاع حقوقه، ويكون لبنان دولة مواطن.

    ويشهد لبنان حالة من عدم الاستقرار والغضب الشعبي بعد الانفجار الذي وقع، مساء الثلاثاء الماضي، في مرفأ بيروت وأدى، حتى الآن، إلى مقتل 158 شخصا، وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين.

    وتوافد آلاف المتظاهرين الى الساحة واندلعت مواجهات عنيفة بين المحتجين وعناصر مكافحة الشغب، قام خلالها المحتجون بإلقاء الحجارة على القوى الأمنية التي بادلتهم بإلقاء القنابل المسيلة للدموع.

    كما عمد محتجون إلى اقتحام عدد من المباني في وسط بيروت واضرموا النيران فيها، وفي المقابل، اقتحمت مجموعة من العسكريين المتقاعدين وزارات الخارجية والبيئة والاقتصاد، وتواصلت التوترات الأمنية مع اقتحام متظاهرين لجمعية المصارف الواقعة في وسط بيروت.

    انظر أيضا:

    صحيفة: لبنان إلى الانهيار وإسرائيل تحاول جره إلى حرب
    "التدريب داخل قرية لبنانية"... مناورات إسرائيلية استعدادا للحرب مع لبنان... بالفيديو
    الجيش الإسرائيلي يتدرب على حرب مقبلة مع لبنان
    حرب محتملة بين لبنان وإسرائيل على خلفية "البلوك رقم 9"
    السفير الروسي في بيروت: لا حرب بين إسرائيل ولبنان في المدى المنظور
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook