09:47 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    واصل وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الثلاثاء، جولته على المسؤولين اللبنانيين حيث التقى الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، على أن يكمل زيارته التي ستشمل العديد من المسؤولين اللبنانيين الآخرين.

    واستقبل وزير الخارجية بمطار رفيق الحريري الدولي سفير مصر لدى لبنان، الدكتور ياسر علوي، وقنصل مصر العام في لبنان أحمد إمام، وكافة أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية.

    وزار شكري رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون في قصر بعبدا الرئاسي حيث تطرقا إلى الأوضاع المشتركة بين البلدين.

    وأكد شكري أن مصر مستعدة للوقوف بجانب الشعب اللبناني ولديها ثقة بقدرته على تجاوز الأزمة ومواجهة التحديات التي فرضها تفجير مرفأ بيروت.

    وأضاف شكري في مؤتمره الصحفي بعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون: "لدينا توجيه بضرورة العمل الوثيق من خلال الأجهزة الحكومية المصرية لتلبية الاحتياجات والأولويات للبنان في أقرب فرصة ممكنة".

    وتابع قائلا "نكثف الجهود في المجالات كافة ونوفّر الجسر الجوي للمساعدات الإغاثية والإنسانية كما الجسر البحري لإعادة الإعمار".

    وفي السياق نفسه، استقبل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري وزير الخارجية المصري حيث بحث الطرفان آخر التطورات على الساحة اللبنانية وسبل دعم لبنان.

    وفي تصريح صحفي بعد لقائه رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ أشار شكري إلى "أننا نقدم كل الدعم ل​لبنان​ خصوصا في الاسهام بإعادة الإعمار، ونأمل أن يتجاوز أزماته المتتالية".

    وأكد قائلا أن "مصر دائما ستكون سندا، بحكم الإنتماء العروبي وما نقدره من ​بيروت​ ولبنان كمركز للثقافة العربيّة"، مشيرا إلى "أننا متضامنون مع لبنان وشعبه، وسنواصل التنسيق الوثيق للعمل من أجل ازدهار الشعب وتجاوزه لهذه الأزمة".

    كما زار شكري رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وتطرق الطرفان إلى آخر مستجدات المشهد اللبناني وأكد الجانب المصري على الدعم الكامل للأشقاء في لبنان.

    كما استقبل رئيس تيار "المردة" اللبناني سليمان فرنجية الوزير شكري حيث عرضا العلاقات الثنائية بين لبنان ومصر ووعود القاهرة بدعم لبنان والوقوف إلى جانبه في هذه اللحظات الصعبة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook