11:27 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    التقى الرئيس اللبناني ميشال عون وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال راؤول نعمة، في قصر بعبدا، واطلع على الوضع التمويني في البلاد بعد التطورات التي تلت الانفجار في مرفأ بيروت.

    وشدد الرئيس عون على ضرورة العمل لتأمين الأمن الغذائي وتوفير المواد الغذائية، لا سيما منها القمح والخبز، ووجوب الاستمرار في ضبط أسعار السلع ومعاقبة المخالفين الذين يستغلون الظروف الراهنة لتحقيق مكاسب مالية غير مشروعة، بحسب ما ذكرت قناة "mtv" اللبنانية.

    بعد اللقاء تحدث الوزير نعمة عن الواقع التمويني في البلاد راهنا، فقال: "بداية أقول إنه سقط لنا شهداء في الإهراءات في مرفأ بيروت، ونحن متضامنون بشكل كامل مع ذويهم".

    وأضاف: "في اليوم التالي للانفجار اجتمعت مع أصحاب المطاحن وتأكدت أن لديهم ما يكفي من مخزون إلى شهر، وهناك بواخر محملة بالقمح والعلف في طريقها الى بيروت. ويمكنني القول إن لدينا 32 ألف طن من القمح لدى مخازن المطاحن. وهناك بواخر بعضها وصل بعضها إلى بيروت، والبعض الآخر في طريقه إلينا بمدى أسبوعين، محملة بنحو 110 الآف طن، ما يعني أن لدينا نحو 140 ألف طن من الآن حتى نهاية الشهر، وهي تكفينا لمدة 4 أشهر، لأن استهلاكنا هو بنحو 35 ألف طن في الشهر".

    وتابع: "والمواطن بحاجة أيضا إلى سلع أخرى غير القمح. وقد اجتمعت لهذه الغاية أيضا مع المستوردين وأصحاب السوبرماركت للتأكد أن لديهم ما يكفي من مخزون من كافة السلع، وما يكفي من طلبات خارجية ستصل إلى بيروت. وقمت لهذه الغاية بزيارة مرفأ طرابلس، واليوم كنت صباحا في مرفأ بيروت، حيث هناك 12 رافعة من أصل 16 لا تزال تعمل، وهناك بعض البواخر التي رست في المرفأ ويتم تفريغها، فيما يقوم التجار بالحصول على بضاعتهم. ونحن نعمل مع برنامج الغذاء الدولي كي يتمكن المرفأ من العودة إلى استقبال كل أنواع العلف والقمح. وبالأمس كنت في مرفأ طرابلس لأتأكد من قدرته على استيعاب كل الطلبات، وهو لا يعمل حاليا إلا بنسبة 30% من قدرته الاستيعابية. ودرسنا إمكانية استقبال القمح بكميات أكبر فيه إذا لزم الأمر".

    انظر أيضا:

    وكالة: مستندات سرية حذرت عون ودياب قبل انفجار بيروت بأسبوعين
    عون يؤكد محاسبة كل من يثبت تورطه في انفجار بيروت
    ميشال عون يوجه رسالة إلى الشعب اللبناني
    الكلمات الدلالية:
    بيروت, لبنان, عون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook