02:46 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال عدنان منصور، وزير خارجية لبنان الأسبق، إن لبنان يمر بمرحلة بالغة الحساسية، خاصة بعد الانهيار النقدي والمالي، حتى انفجار المرفأ.

    وأضاف منصور لـ"راديو سبوتنيك" أن "استقالة حكومة حسان دياب الآن لا تتيح المجال أمام المطالبة باستقالة رئيس الجمهورية، لأن ذلك سيدخل البلاد في مرحلة فراغ لا يمكن تحملها في الظروف الحالية، على اعتبار أن انتخاب رئيس الجمهورية يجب أن يتم من خلال مجلس النواب، ما يعني أن هذه المطالبات لا يمكن تحققها في الوقت الحالي".

    وتابع عدنان منصور:

    الحراك السياسي منذ أن بدأ لا يملك قيادة حقيقية، وكل فئة منهم لها توجهات، ما أدى لتفتيتهم، ولكن هذا لا يتعارض مع وجود مطلب متفق عليه بين كل فئات الحراك وهو التغيير ومحاربة الفساد، ولكن المشكلة في كيفية تحقيق هذا الهدف.

    وشهد لبنان انفجارا مدويا، يوم الثلاثاء 4 أغسطس/ أب، تسبب في سقوط أكثر من 170 قتيلا وأكثر من 6 آلاف مصاب، مع خسائر مادية قدرت بمليارات الدولارات، وأرجعت السلطات اللبنانية الحادث إلى اشتعال 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم التي جرى تخزينها بمستودعات مرفأ بيروت منذ 6 سنوات تقريبا.

    وإثر الانفجار، توافد آلاف المتظاهرين إلى الساحة الرئيسة في بيروت، واندلعت مواجهات عنيفة بين المحتجين وعناصر مكافحة الشغب، قام خلالها المحتجون بإلقاء الحجارة على القوى الأمنية التي بادلتهم بإلقاء القنابل المسيلة للدموع، وعجلت الاحتجاجات بتقديم رئيس الوزراء، حسان دياب، استقالة حكومته مساء الاثنين الماضي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook