15:00 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السوري، وليد المعلم، في دمشق اليوم الاثنين، مع علي أصغر خاجي كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، آفاق العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها، بالإضافة إلى مجمل التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

    وذكرت الخارجية السورية، عبر صفحتها على موقع "فيسبوك"، إن "وجهات النظر كانت متطابقة تجاه ما تم التطرق له من قضايا".

    وأضافت الخارجية السورية أن "الجانبين بحثا خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين"، وقالت:

    عبر الجانبان عن ارتياحهما للتطور المستمر والمتسارع في علاقاتهما الاستراتيجية في مختلف المجالات، وبالشكل الذي يعزز قدرات شعبي البلدين على مواجهة التحديات المشتركة من خلال تبادل الخبرات والإمكانيات، وبما يمكنهما من تجاوز الصعوبات التي تفرضها مواجهة وباء كورونا، وتداعيات الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة وحلفاؤها عليهما.

    واتفق الجانبان، بحسب الخارجية السورية، "على استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين إزاء مختلف التطورات والأحداث".

    وصل خاجي، صباح اليوم، الى العاصمة السورية دمشق، وبعد لقائه المعلم، من المقرر أن يلتقي الرئيس السوري بشار الأسد بحسب مانقلته صحيفة "الوطن" السورية.

    وترتبط سوريا وإيران باتفاقية تعاون عسكري شاملة جرى توقيعها في تموز/يوليو الماضي.

    الكلمات الدلالية:
    وليد المعلم, وزير الخارجية السوري وليد المعلم, دمشق, طهران, إيران, الخارجية السورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook