09:13 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    تسود حالة من الهدوء الحذر الساحة الليبية خلال الأيام الأخيرة، في ظل العديد من الجهود الدولية نحو استئناف المشاورات السياسية بين الأطراف الليبية.

    رغم الدفع الدولي نحو الحل السياسي للأزمة الليبية والتأكيد على وقف إطلاق النار، إلا أن الزيارة الأخيرة لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار ونظيره القطري خالد العطية لطرابلس ولقائهما بحكومة الوفاق أثار العديد من التساؤلات حول أهداف الزيارة وتأثيرها على المسار السياسي، خاصة في ظل بعض المعلومات المتعلقة بالقواعد العسكرية في الغرب الليبي.

    في البداية قال اللواء خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، إن الزيارة تهدف لدعم وزيادة الوجود العسكري.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن تركيا أقامت قواعد عسكرية بالفعل في مصراته ومعيتيقة وأن الأمر ليس سرا، خاصة أنها باتت المسيطرة على كافة القواعد العسكرية في الغرب الليبي وعلى رأسها قاعدة مصراتة البحرية التي جهزتها لقواتها.

    من ناحيته قال غالب الزقعلي الناطق  باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، إن الزيارة كانت عبارة عن مباحثات ومشاورات في ملفات عدة، على رأسها تعزيز وبناء القدرات الأمنية والدفاعية وتمكين حكومة الوفاق من الناحية العسكرية لصدها لاي تحشيدات عسكرية في سرت والجفرة.

     وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن المباحثات شملت الدفع نحو إخلاء سرت والجفرة من السلاح، والذهاب نحو اتفاق سياسي بعد تلك الخطوة.

    ونفى الزقعلي بحث إنشاء قاعدة عسكرية بحرية تركية في ميناء مصراته، قائلا:" لا وجود لأي اتفاق حول ذلك ولم تناقش في اجتماع الأمس".

    وأوضح أن بناء القدرات العسكرية تشمل إعادة بناء وتأهيل القواعد العسكرية التي لحقت بها بعض الأضرار لعودتها لكفاءتها العسكرية.

    وفيما يتعلق بزيارة وزير الدفاع القطري أوضح أن التوافق الثلاثي بين الدول الثلاث كان في ذات الإطار وهو تعزيز القدرات العسكرية لحكومة الوفاق.

    ويرى أن تعزيز القدرات العسكرية لحكومة الوفاق يدفع نحو التسوية السياسية باعتبار أن حل المسار العسكري بات مستحيلا.

    وشدد على عدم وجود أي اتفاقيات موقعة بين حكومة الوفاق وأي طرف بشأن إقامة قواعد عسكرية دائمة في الغرب الليبي.

     واستقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج،  الاثنين 17 أغسطس/آب، كلا من  وزير الدفاع التركي السيد خلوصي آكار  ووزير دفاع دولة قطر السيد خالد بن محمد العطية، بحضور أعضاء الوفدين المرافقين للوزيرين، وكل من رئيس الأركان التركي وسفيري البلدين لدى ليبيا.

    وحضر المحادثات عن الجانب الليبي كل من النائب بالمجلس الرئاسي السيد أحمد معيتيق، ووكيل وزارة الدفاع، ورئيس الأركان العامة، وآمر المنطقة العسكرية الغربية.

    وتناولت المحادثات مستجدات الأوضاع في ليبيا والتحشيد العسكري شرق سرت ومنطقة الجفرة، كما تطرقت إلى مجالات التعاون العسكري والأمني وبرامج بناء القدرات الأمنية والدفاعية لقوات حكومة الوفاق، إضافة إلى آليات التنسيق بين وزارات الدفاع في الدول الثلاث.

    انظر أيضا:

    خبير: إنشاء قاعدة تركية في ليبيا قد يكون نذير خلافات بين موسكو وأنقرة
    فيديو أثار ضجة... هل هذه تدريبات القوات الخاصة التركية قبل السفر إلى ليبيا
    تركيا تؤكد أن مصر بإمكانها لعب دور بناء في ليبيا وتكشف سبب وجودها في طرابلس
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook