15:18 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت هيئة الدفاع عن الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، أنه رفض ومازال يرفض الكلام للمحققين تمسكا بالحصانة الدستورية، واحتجاجا على ظروف اعتقاله السيئة للغاية.

    وبحسب صحيفة "الصدى" الموريتانية، قالت الهيئة خلال مؤتمر صحفي عقدته مساء الجمعة، إن ما وصفتها بـ"الممارسات الغريبة" التي تعرض لها موكلها تبرهن بجلاء أن المسألة برمتها لا علاقة لها بالضرورة بالعدالة والإنصاف، وتطبيق القانون، وحماية الحقوق، بل هي استهداف ممنهج، وتصفية حسابات سياسية ترتتب على فترة رئاسته.

    وأضافت الهيئة أن "استدعاء الشرطة للرئيس السابق مساء الاثنين الماضي كان من أجل منعه من تنظيم مؤتمر صحفي يستمر 3 ساعات، كان سيتحدث فيه عن خيوط المؤامرة التي تحاك ضد شخصه".

    وفي السياق، أثارت تصريحات تلفزيونية أدلى بها محام فرنسي من هيئة الدفاع عن الرئيس الموريتاني السابق، موجة غضب عارمة في موريتانيا.

    ووفقا لموقع "موريتانيا اليوم، قال المحامي الفرنسي، دافيد راجو، إن التهم الموجهة لموكله تستند إلى تقرير للجنة برلمانية شكلت بطريقة سياسية منحازة وأن الاستدعاء الذي وجه له، يرتكز على جوانب اقتصادية ومالية".

    وأضاف أن "محكمة العدل السامية التي يقال إنها ستكون مؤهلة لمحاكمة الرئيس عزيز لا وجود لها اليوم، ونحن أمام مهزلة قانونية"، على حد تعببره.

    وعلى أثر تصريحاته، شن نشطاء موريتانيون على شبكة التواصل الاجتماعي هجوما لاذعا على راجو، واصفين تصريحاته بالمستفزة والمهينة لكرامة الموريتانيين.

    وطالب أخرون السلطات في موريتانيا بطرد المحامي الفرنسي فورا ومنعه من دخول البلاد؛ موضحين أنه على أي أجنبي أن يحترم سيادة موريتانيا وقوانينها.

    انظر أيضا:

    الشرطة الموريتانية تحتجز الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بعد التحقيق معه
    الرئيس الموريتاني يجري تعديلات كبيرة في المؤسسة العسكرية
    توسيع صلاحيات لجنة التحقيق... البرلمان الموريتاني يكثف ملاحقته للرئيس السابق
    بعد شراء حزب صغير... هل ينجح الرئيس الموريتاني السابق في العودة للسياسة مجددا؟
    الكلمات الدلالية:
    موريتانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook