13:10 GMT01 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، سالم مادي، اليوم الاثنين، إن تصريحات المتحدث باسم الجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، بشأن رفض اتفاق وقف إطلاق النار، هو "أقرب إلى الشطحات منه إلى أي عمل جاد أو أي طرح يمكن أن يسهم في إيجاد حلول أو بداية حلول".

    واعتبر مادي في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك" أن تجاهل الجيش الليبي بقيادة حفتر، موقف رئيس البرلمان واعتباره الاتفاق مبادرة من حكومة الوفاق، هو "نوع من التخبط، لأن المبادرة هي من رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح من الأساس، وقد وافق عليها السراج"، مشددا على ضرورة احترام هذا الرأي.

    وأضاف "ما قاله المتحدث باسم الجيش يؤدي إلى إرباك المشهد العام، ولا يمكن النظر إليه، لأنه لا يوجد به أي نوع من المؤشرات التي تؤدي إلى أي شيء يسهم في إيجاد حلول". 

    وحول المخاوف التي عبر عنها المسماري بشأن اقتراب سفن تركية من سواحل سرت، قال مادي إن "هذه محاولة لإرباك المشهد وتوصيل معلومات خاطئة للمجتمع، لأن هناك اتفاقية بين طرابلس وتركيا، ولا يمكن لتركيا أن تتصرف إلا وفقا لهذه الاتفاقية، وأي كلام آخر لا يعبر عن واقع عملي"، على حد قوله.

    وأكد عضو مجلس الدولة الأعلى في ليبيا أن "الليبيين عازمون على أن يحكم البلاد من يأتي بطريق الانتخاب وفقا للدستور ولن يرضو بغير ذلك"، مشيرا إلى أن "كل من حفتر والسراج هي شخصيات تم تعيينها ويمكن استبدالها في أي وقت لكن الوحيد الذي أتى به الصندوق هو عقيلة صالح".

    انظر أيضا:

    أول زعيم عربي يعلق على وقف إطلاق النار في ليبيا
    شيخ الأزهر عن اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا: خطوة على طريق السلام
    قرقاش عن وقف إطلاق النار في ليبيا: آن أوان سكوت المدافع
    دول الخليج ترحب باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا
    الاتفاق على وقف إطلاق النار وإجراء انتخابات في ليبيا.. ترامب: سننسحب من العراق خلال 3 سنوات
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق الوطني الليبي, حكومة الوفاق, خليفة حفتر, الجيش الليبي, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook