12:24 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0191
    تابعنا عبر

    نددت كل من تركيا وروسيا وإيران، في بيان مشترك عقب مشاوراتها حول سوريا في جنيف، بالصفقة النفطية بين إحدى الشركات الأمريكية والتشكيلات الكردية في سوريا، بالإضافة للهجمات الإسرائيلية المستمرة.

    وجاء في البيان: "أبدت الأطراف اعتراضها على المصادرة غير القانونية وتحويلات عائدات النفط، الذين يجب أن تؤول إلى سوريا. كما نددت بالصفقة النفطية غير القانونية بين شركة تحمل ترخيصا أمريكيا والتشكيلات غير القانونية".

    وأضاف "نددت الأطراف بالهجمات العسكرية الإسرائيلية المستمرة ضد سوريا، والتي تمثل انتهاكا لمبادئ القانون الدولي، وتضر بسيادة سوريا وجيرانها، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة".

    وختم البيان "أكدت الأطراف عزمها على مكافحة كل أشكال الإرهاب والتصدي للأجندة الانفصالية، التي من شأنها الإضرار بسيادة سوريا وسلامة أراضيها، وكذلك بالأمن القومي لدول الجوار، كما اتفقت على مواصلة التعاون بهدف القضاء التام على الجماعات الإرهابية مثل "داعش" و"النصرة" و"القاعدة" (المحظورين في روسيا) والجماعات الأخرى المرتبطة بها والمعترف بها من قبل الأمم المتحدة على أنها إرهابية".

    وأعلنت وزارة الخارجية التركية، في وقت سابق، أن أنقرة تعتبر اتفاق تحديث الحقول النفطية في شمال شرق سوريا، المبرم بين التحالف الكردي "قوات سوريا الديمقراطية" وشركة "دلتا كريسنت إنيرغي" الأميركية، غير مقبول.

    ويذكر أنه في نهاية يوليو/تموز الماضي، أعلن السناتور الأمريكي، ليندسي غراهام، أن أكراد سوريا أبرموا اتفاقية مع شركة أميركية لتحديث حقول النفط في شمال شرقي البلاد، في إشارة إلى معلومات وردت من قائد قوات سوريا الديمقراطية، الجنرال مظلوم كوباني. وأكد وزير الخارجية الأمريكي، مايكل بومبيو، وجود مثل هذا الاتفاق خلال اجتماع لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، في الوقت نفسه، لم يحدد الطرفان الشركة التي يجري الحديث عنها.

    وأشير إلى أن هذا الاجتماع الثلاثي عقد على هامش الاجتماع المقبل للجنة الدستورية السورية بمشاركة المبعوث الأممي الخاص لسوريا، غير بيدرسن، والمندوبين السوريين.

    وتجدر الإشارة إلى أن المشاركين في الاجتماع أكدوا على التزاماتهم باحترام سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها، وأكدوا على ضرورة احترام هذه المبادئ من قبل جميع الأطراف.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook