14:24 GMT01 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 210
    تابعنا عبر

    أفاد مصدر عسكري لوكالة "سبوتنيك" بمقتل عدد من جنود الجيش العربي السوري وإصابة آخرين جراء انفجار عبوتين ناسفتين متتاليتين بحافلة عسكرية، زرعهما إرهابيون على طريق (حميمة- المحطة الثانية) أقصى ريف حمص الشرقي الممتد نحو الحدود السورية العراقية.

    وبحسب المصدر، أسفر التفجير عن مقتل 4 جنود سوريين وإصابة 8 آخرين تم إسعافهم إلى مشفى تدمر ومن ثم إلى المشفى العسكري في حمص.

    وأوضح المصدر بأن العبوات زرعها إرهابيون من تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من دول العالم)،  حيث تنتشر فلولهم في المنطقة المفتوحة على التنف ومنطقة الـ 55 التي يسيطر عليها جيش الاحتلال الأمريكي.

    ورجح المصدر السوري تصاعد عمليات الاستهداف في المدى المنظور في ظل النوايا الواضحة للجيش الأمريكي بإعادة إحياء تنظيم "داعش" في البادية السورية لتخفيف الضغط عن قواته شرق الفرات.

    وتشهد البادية السورية توترا في الأيام الأخيرة، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة، الأسبوع الماضي، بين عناصر الجيش السوري ومسلحين تابعين لتنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) المدرج على لوائح الإرهاب العالمية، وذلك في منطقة الرصافة بريف الرقة خلال مرور دورية للجيش في المنطقة.

    وأوضح مصدر ميداني لـ "سبوتنيك" أن مسلحين ينتمون لتنظيم "داعش" الإرهابي حاولوا تنفيذ كمين بدورية تابعة للجيش، حيث هاجم المسلحون سيارة تقل عددا من عناصر الجيش في منطقة الرصافة، لينتقل المشهد إلى اشتباكات عنيفة بعد استقدام الجيش تعزيزات له من النقاط القريبة في المنطقة، وبين المصدر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 20 مسلحا في صفوف التنظيم، فيما ارتقى عنصر من الجيش وأصيب اثنان آخران.

    وأشار المصدر إلى أن عناصر تنظيم "داعش" يحاولون منذ قرابة الشهرين الدخول إلى منطقة الرصافة وريف الرقة عموماً عبر خلايا نائمة تُنفذ هجمات متفرقة باتجاه مواقع الجيش السوري، مبينا أن هذه الخلايا تعتمد على خطوط إمداد فرعية تصل بين باديتي الرقة وحمص وصولا إلى منطقة التنف التي تسيطر عليها القوات الأمريكية.

    وكشف المصدر خلال حديثه لـ "سبوتنيك" أن الطيران الحربي السوري دمر خلال الأسبوع الماضي عدة آليات تابعة لتنظيم "داعش"، كانت قادمة من منطقة التنف باتجاه بادية حماة والرقة.

    يشار إلى أن المنطقة الغربية والغربية الجنوبية من محافظة دير الزور والجهة الشرقية الجنوبية من محافظة الرقة شرقي سوريا وبادية حمص، مفتوحة على صحراء وبادية منطقة التنف على الحدود (السورية- الأردنية) التي تتموضع فيها قاعدة غير شرعية للجيش الأمريكي، حيث تنشط فيها فلول تنظيم "داعش" الإرهابي بشكل كبير.

    الكلمات الدلالية:
    مفخخة, تفجير, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook