03:30 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    استقبل رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، عددا من العوائل من محافظتي صلاح الدين والأنبار، وأيضا من مدينة الصدر في العاصمة بغداد، ممن تغيب أبناؤهم قسرا، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للاختفاء القسري الموافق يوم غد 30 آغسطس/ آب.

    واستمع رئيس مجلس الوزراء إلى قصصهم العوائل المؤثرة، وأكد أن "ملف المغيبين التزام قانوني تجاه العراقيين والعالم".

    وبحسب وكالة أنباء العراق، تعهد الكاظمي "بمتابعة ملف المفقودین بكل جدیة، وانطلاقا من مبدأ قانوني ودستوري، فضلا عن كونه مبدأ أخلاقيا".

    وبين الكاظمي أن "الكثير من الممارسات غير القانونية ذات الطبيعة الإجرامية، التي كنا نعتقد أنها قد ولت مع زوال النظام السابق، مازالت تمارس حتى الآن"، مؤكدا أن هذه الممارسات "مرفوضة مهما كانت أسبابها والجهة التي اقترفتها، تارة لأسباب طائفية ونزاعات عبثية، وتارة أخرى بسبب عصف سياسي تسبب بتغييب".

    وشدد على أن "ملف المغيبين قسرا يمثل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان، وتعهد بمتابعته شخصيا، وهو التزام قانوني للعراق تجاه شعبه والعالم".

    يذكر أن عددا كبيرا من العراقيين طالبوا، في وقت سابق من العام الجاري، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، حكومة بلادهم بالكشف عن مصير الذين اختفوا خلال العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) بين عامي 2014 و 2017.

    وأطلق ناشطون عراقيون وسم (#وينهم)، الذي تصدر منصات مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، ناشدوا من خلاله حكومة الرئيس مصطفى الكاظمي الكشف عن مصير "المغيبين والمخفيين قسرا".

    وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، شدد منذ بداية تكليفه على ضرورة إيجاد حل لمشكلة المختطفين والمغيّبين، وطالب خلال زيارة لمقر وزارة الداخلية منتصف مايو/ أيار الماضي، طالب الوزارة بسرعة الكشف عن مصير هؤلاء، وأمر بتشكيل لجنة عليا برئاسة وزير الداخلية لتقصي الحقائق حول وجود سجون حكومية سرية يحتجز فيها المتظاهرون، والسماح لهذه اللجنة بالدخول إلى أي مؤسسة أو مبنى يشتبه بوجود سجن سري داخله.

    بدوره، دخل مركز "جرائم الحرب" على خط الأزمة، ونشر تغريدة عبر حسابه في "تويتر"، قال فيها إن ملف المغيبين لم يعد يتحمل السكوت عنه، مطالبا المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالتحرك سريعا وفق القانون الدولي والمعاهدات الدولية البحث عنهم.

    يذكر أن الحكومة العراقية أعلنت في ديسمبر/ كانون الأول من العام 2017، الانتهاء من العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي بعد 3 أعوام من الحروب، فيما بقيت بعض خلايا "داعش" ناشطة في أطراف المحافظات المحررة، لتقوم بين فترة وأخرى بعمليات خطف وقتل المدنيين.

    انظر أيضا:

    وزير الخارجية السعودي يصل العراق للقاء الكاظمي
    الكاظمي يصدر توجيهات جديدة بشأن حماية المتظاهرين
    العراق.. لجنة متابعة المغيبين والمختطفين تعقد أول اجتماع وتحذر الحكومة
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook