23:23 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس الحركة الشعبية شمال، مالك عقار، اليوم الإثنين، "نهاية الحرب بمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان"، وذلك بتوقيع اتفاق سلام بالأحرف الأولى مع الحكومة السودانية.

    الخرطوم - سبوتنيك. وقال مالك، أثناء احتفالية مراسم توقيع اتفاقية السلام بالأحرف الأولى بمدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، إنه "يعلن نهاية الحرب بالمنطقتين (جنوب كردفان والنيل الأزرق)"، داعيا "بقية الحركات المسلحة (الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو وحركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور) بعدم تفويت تحقيق السلام في السودان".

    وأوضح عقار، "هدفنا وحدة السودان ونحن جاهزون للذهاب إلى الخرطوم في أي وقت لأجل سلام البلاد".

    ووقعت حكومة السودان اتفاق سلام مع الجماعات المتمردة الخمس الرئيسية، في وقت سابق اليوم، في خطوة مهمة على طريق حل الصراعات العميقة التي اندلعت في عهد الرئيس السابق عمر البشير.

    ويتيح الاتفاق، الذي وُقع في جوبا عاصمة جنوب السودان، للجماعات المتمردة تمثيلا سياسيا وتفويضا بصلاحيات واندماجا في قوات الأمن وحقوقا اقتصادية وأراضي وفرصة لعودة النازحين. وفقا لـ "رويترز".

    وتشمل الجماعات المتمردة التي وقعت الاتفاق حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان بقيادة مني مناوي، وهما من إقليم دارفور في الغرب، والحركة الشعبية لتحرير السودان - الشمال بقيادة مالك عقار، في جنوب كردفان والنيل الأزرق.

    وتفيد التقديرات بأن أكثر من 300 ألفا لقوا حتفهم وشرد 2.5 مليون مع اتساع رقعة الصراع في دارفور بعد عام 2003 مع تحرك القوات الحكومية وفصائل مسلحة عربية في الأغلب لقمع المتمردين وغالبيتهم من غير العرب، وظلت جنوب كردفان والنيل الأزرق مع جمهورية السودان عندما انفصل جنوب السودان في 2011، وتشكو المجتمعات فيهما من تهميش حكومة الخرطوم.

    انظر أيضا:

    خلال التوقيع على اتفاق بروتوكولات مسار دارفور... مطوك: هذا هو السودان الذي نريد
    الصراع يزداد اشتعالا في دارفور... هل تنجح الحكومة السودانية في التهدئة؟
    عقب الأحداث الأخيرة... وصول وفد سيادي سوداني إلى شمال دارفور
    الحكومة السودانية ومسار دارفور يوقعان آخر بروتوكول للسلام
    الأمم المتحدة: تقارير عن مقتل أو إصابة نحو 120 شخصا في هجوم بإقليم دارفور السوداني
    الكلمات الدلالية:
    النيل الأزرق, كردفان, حرب دارفور, الصراع في دارفور, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook