11:09 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بحث كل من وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، اليوم الأحد، مع أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تطورات القضية الفلسطينية، وأكد الصفدي لعريقات أن تحقيق السلام العادل والشامل خيار استراتيجي طريقه حل الدولتين.

    وأكد الجانبان أن تحقيق السلام العادل والشامل والدائم خيار استراتيجي طريقه حل الدولتين الذي يضمن تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

    وحسب بيان صحافي صادر عن وزارة الخارجية الأردنية فقد استقبل الصفدي عريقات في اجتماع تشاوري بحث تطورات القضية الفلسطينية والجهود المبذولة لإيجاد أفق حقيقي لحل الصراع على أساس حل الدولتين وفق المرجعيات المعتمدة.

    وأكد الصفدي وعريقات أن "تحقيق السلام العادل والشامل والدائم خيار استراتيجي طريقه حل الدولتين الذي يضمن تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومبدأ الأرض مقابل السلام".

    وشدد الصفدي وعريقات على ضرورة وقف إسرائيل جميع إجراءاتها اللاشرعية وخصوصاً ضم الأراضي وبناء المستوطنات وتوسعتها والتي تقوض حل الدولتين وجميع فرص تحقيق السلام العادل.

    من جانبه ثمّن الدكتور عريقات مواقف المملكة الثابتة ودورها الرئيس الذي يقودها الملك عبدالله الثاني في دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وخصوصاً حقه في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على ترابه الوطني.

    كما أكد عريقات "أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس في حماية المقدسات والحفاظ على هويتها العربية الإسلامية والمسيحية والوضع التاريخي والقانوني القائم".

    وأعلنت الإمارات وإسرائيل والولايات المتحدة، في 13 آب/أغسطس الماضي التوصل إلى "اتفاق سلام" بين دولتي الإمارات وإسرائيل، وبدء تطبيع العلاقات في المجالات المختلفة بما يضمن افتتاح سفارات وتبادل سفراء بين البلدين، وهو ما وجد معارضة كبيرة من الحكومة الفلسطينية والفصائل المختلفة.

    وفيما قالت أبو ظبي إن الاتفاق يعني تعليق خطط تل أبيب لضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل ماضية في خطط ضم أراض في الضفة الغربية.

    يذكر أن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية توقفت في نهاية نيسان/أبريل 2014 من دون تحقيق أي نتائج تذكر بعد تسعة أشهر من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية، بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 أساسا للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين فلسطينيين قدماء في سجونها.

    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, إسرائيل, الإمارات, أيمن الصفدي, صائب عريقات, فلسطين, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook