09:29 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد التونسية عن إبرام مسؤول في الخطوط التونسية، عقدا مع شركة خاصة لزوجته.

    ونقلت قناة "نسمة" التونسية عن الهيئة، قولها إنها تناقش ملفات متعلقة بشبهات فساد مالي وإداري في إدارة الخطوط التونسية في إسبانيا والبرتغال.

    وقالت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد التونسية إن الملف الوارد مرتبط بشبهة استغلال موظف بمنشأة عمومية لوظيفته، ومخالفة التراتيب المعمول بها لاستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه ولغيره والإضرار بالمكاسب المكلّف بإدارتها.

    وتتمثل تلك الشبهات، بحسب هيئة مكافحة الفساد في تونس، في تعمد مسؤول في الإدارة التعاقد مع شركة إشهار قامت زوجته ببعثها قبل بضعة أيام من تاريخ إبرام عقد التزود بمستلزمات إشهارية بقيمة 24 ألف يورو، في حين أن القيمة المسموح بها لا تتجاوز ثلث هذا المبلغ تقريبا.

    وأوضحت الهيئة التونسية أنها توصلت إلى عدة اختراقات للقانون على النحو التالي:

    - التعامل مع صاحب وكالة رحلات في البرتغال، رغم أنها مدينة لشركة الخطوط التونسية بمبلغ قدره 200 ألف يورو، فضلا عن كونها محلّ تتبّعات من طرف مؤسّسات أخرى دائنة.

    - العمل مع وكيل أسفار أعلن إفلاسه في البرتغال، وانتقل للعمل في إسبانيا بوكالة أسفار أخرى يملك فيها أسهما.

    - ​اقتناء ملازم هدايا إشهارية بمبلغ يتجاوز 24 ألف يورو دون توفر الميزانية ودون الحصول على الموافقة الضرورية من المصالح المركزية المختصة.

    - ​القيام شخصيا بكل مراحل اقتناء الملازم الإشهارية عن طريق استشارة مباشرة والإذن، بدفع تسبقة تعادل 75% من الثمن.

    - ​غياب ما يفيد متابعة تسلّم كامل الـ 7500 هدية إشهارية من المزوّد وما يفيد توزيعها.

    - ​التهاون في استخلاص مستحقات الشركة المتبقية في ذمة متعهد سفرات والتي بلغت نحو 171 ألف يورو.

    انظر أيضا:

    الاستثمارات التركية في تونس... فساد أم توظيف سياسي
    تونس تسجل ارتفاعا في معدلات الفساد والرشوة بحسب المقياس العالمي
    إدانة صهر الرئيس التونسي الأسبق بالسجن 15 عاما على خلفية تهم فساد
    من بينها "مواد تنظيف"... تورط سفير تونس لدى مالطا في قضايا فساد
    الكلمات الدلالية:
    هيئة مكافحة الفساد, جهاز مكافحة الفساد, مكافحة الفساد, الحكومة التونسية, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook