07:35 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 16
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة عربية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعطى المسؤولين اللبنانيين مهلة إضافية بشأن التشاور والاتفاق على تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة.

    وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلا عن مصادر سياسية خاصة مواكبة للاتصالات الجارية لتسهيل تشكيل ​الحكومة​ اللبنانية ​أن الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ أوعز إلى الجهات المعنية بتأليفها بأن لديه رغبة لتمديد المهلة التي كان حددها بالاتفاق مع أركان ​الدولة​ والقوى السياسية الرئيسة لولادة الحكومة العتيدة.

    وبحسب المصادر: "أبلغ من يعنيهم الأمر بأن تمديدها ليوم أو يومين تنتهي غداً الخميس يفسح في المجال أمام تكثيف ​الاتصالات​ لتهيئة الظروف التي تدفع باتجاه تجاوز المأزق الذي لا يزال يؤخر عملية ​تأليف الحكومة".

    وأكدت المصادر نفسها بأن ماكرون لم ينقطع عن التواصل مع جميع القيادات اللبنانية لتذليل العقبات التي ما زالت تعرقل ​تشكيل الحكومة​، وقالت إن اتصالاته تتلازم مع اتصالات مماثلة يتولاها وتشمل جهات دولية وإقليمية من دون الدخول في ​تفاصيل​ ما آلت إليه حتى ​الساعة​ لأنها مستمرة ولم تتوقف.

    ولفتت إلى أن الاتصالات الفرنسية لم تتوقف مع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الجديدة السفير ​مصطفى أديب​، وقالت إن الأخير يواكب الاتصالات التي يتولاها ماكرون ومعه الفريق الفرنسي المكلف بمتابعة الملف اللبناني، خصوصا أنه لم يوقف تشغيل محركاته لا بل بادر إلى تكثيفها بعد أن اصطدم تشكيل الحكومة بموقف شيعي رافض لمبدأ المداورة في توزيع الحقائب على ​الطوائف​ على قاعدة عدم تخليه عن ​وزارة المال​ وإصراره التشاور معه في تسمية الوزراء ​الشيعة​ لشغل الحقائب الوزارية غير السيادية.

    ورأت بأنه من السابق لأوانه الغوص في رد فعل الرئيس ماكرون في حال أن الاتصالات الجارية في اللحظة الأخيرة لم تؤد إلى تعبيد الطريق أمام ولادة الحكومة، خصوصاً في ضوء القرار الذي اتخذه بتمديد المهلة التي كان حددها لتأليفها لعلها تمنح القوى المعنية بتشكيلها فرصة جديدة تتيح لها مراجعة حساباتها وإعادة النظر في مواقفها تقديراً منها للظروف الصعبة التي يمر فيها البلد الذي يستقر حالياً في الهاوية ويزداد الانهيار الاقتصادي والمالي والاجتماعي خطورة، وبات يتطلب منها أن تبادر إلى تضافر الجهود لتتساعد لإنقاذه لأنه ليس هناك من يساعدها ما لم تبادر إلى ​مساعدة​ نفسها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook