11:39 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    نشر صحيفة "bloomberg" الأمريكية مقالا أوضحت فيه أهمية اتفاق السلام بالنسبة للإمارات، بالإضافة إلى سبب اختيار توقيت الإعلان، موضحة الآثار الاقتصادية التي ستنتج عن الإعلان.

    وأكدت الصحيفة أن إسرائيل منذ إنشائها كدولة يهودية في عام 1948 تم عزلها عن جميع الدول الأخرى تقريبًا في الشرق الأوسط ذو الأغلبية المسلمة، وبينما توصلت مصر والأردن إلى اتفاق سلام مع إسرائيل في العقود الماضية، قالت دول عربية أخرى إنها ستحجب الاعتراف بوجود إسرائيل ريثما يتم تشكيل دولة فلسطينية منفصلة في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكن آفاق قيام دولة فلسطينية نلاشت في السنوات الأخيرة. ومع ذلك، وافقت الإمارات العربية المتحدة والبحرين، على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

    ​ما أهمية الاتفاق؟

    يرى بعض المحللون أن صراع إسرائيل مع الفلسطينيين لم يعد عائقاً أمام قبولها من قبل جيرانها العرب، وأن انعدام الثقة المتبادل بإيران هو السبب الأكثر قوة. لإعلان اتفاقات التحالف المتنامي بين إسرائيل وبعض الدول العربية لمواجهة إيران.

    لماذا الآن؟

    أعلنت الإمارات أن العامل الرئيسي وراء التطبيع هو موافقة إسرائيل على تجميد خطتها لضم أجزاء من الضفة الغربية (إلى مدى غير واضح). يجادل المحللون بأن المخاوف بشأن إيران، لا سيما طموحاتها الإقليمية وبرنامجها النووي، كانت العامل الأكثر حسماً. حيث تشترك الإمارات العربية المتحدة والبحرين في مصلحة إسرائيل في مقاومة سلالة الإسلام السياسي التي تعتبرها الملكيات الخليجية تهديدًا للحكم الوراثي ونفوذًا مزعزعًا للاستقرار ينبع بشكل أساسي من إيران وقطر وتركيا، بحسب الصحيفة.

    ما هي الآثار الاقتصادية؟

    على الرغم من أن التجارة بين إسرائيل وجيرانها الأردن ومصر لم تزدهر أبدًا على الرغم من التطبيع، بالإضافة إلى أن البحرين لديها اقتصاد صغير نسبيًا، فمن المتوقع أن تكون الأمور مختلفة مع الإمارات العربية المتحدة، فهي اتحاد من سبع إمارات وتعتبر مركز أعمال ضخم للمنطقة.

    ما هو الدور الذي لعبته الولايات المتحدة؟

    أكدت الصحيفة أن جهود الرئيس دونالد ترامب الفاشلة لتأمين اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين هي التي عجلت بشكل غير مباشر بالاتفاق الإماراتي الإسرائيلي. فعلى الرغم من رفض الفلسطينيين الاقتراح الأمريكي، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل مثير للجدل بضم أجزاء من الضفة الغربية، ولكن خوفًا من أن تؤدي مثل هذه الخطوة إلى إثارة الاحتجاجات من قبل الفلسطينيين وتعريض العلاقات المتنامية مع إسرائيل للخطر، بدأ المسؤولون الإماراتيون محادثات سرية مع نظرائهم الإسرائيليين، مع قيام إدارة ترامب بدور الوسيط. وأدى ذلك إلى قرار الإمارات إقامة علاقات مع إسرائيل مقابل تعليق نتنياهو الضم. وأعلنت البحرين في 11 سبتمبر أنها ستحذو حذوها.

    على ماذا حصلت دول الخليج؟

    وأوضحت الصحيفة أن الاتفاقية ستمكن الإمارات من تطوير علاقات تجارية ودبلوماسية وأمنية مع إسرائيل بينما تقول إنها ساعدت الفلسطينيين من خلال إجبار إسرائيل على وقف الضم. كما أن القرار يساعد الإمارات في تبييض صورتها في الولايات المتحدة التي شوهها دورها في حرب اليمن المدمرة، بحسب الصحيفة.

    كما يمكن أن تمنح الاتفاقات دول الخليج إمكانية الوصول إلى أسلحة أمريكية كانت محظورة في السابق، تمامًا كما تمكنت مصر من تأمين أسلحة أمريكية بشكل أكبر بعد اتفاق السلام مع إسرائيل. ومع ذلك ، فقد اعترضت إسرائيل علنا ​​على طلب الإمارات للحصول على طائرات مقاتلة من طراز F-35.

    كما أكدت الصحيفة أن الانفاق يمنح الدولتين العربيتين فرصة للتعاون في مجال التكنولوجيا والرعاية الصحية مع إسرائيل، الرائدة في كلا المجالين، في وقت تعتبر فيه مكافحة فيروس كورونا الشغل الشاغل لكل الدول.

    كما أكدت الصحيفة أنه بالنسبة لإسرائيل، لطالما كان إقامة علاقات دبلوماسية طبيعية مع الدول العربية خطة استراتيجية عملت عليها لعقود من الزمن.

    انظر أيضا:

    ملياردير إسرائيلي يكشف لأول مرة تفاصيل لقاءات سرية مع ابن سلمان وابن زايد والسيسي
    جريدة سعودية تفاجئ قراءها... والخارجية الإسرائيلية تعلق
    قائد عسكري إسرائيلي يشير إلى ضرورة اغتيال نصر الله... متى يمكن التنفيذ
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, البحرين, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook