17:02 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    اعتبر المحلل السياسي اللبناني، توفيق شومان، أن اقتراح التيار الوطني الحر بإسناد الوزارات السيادية للطوائف الأقل عددا، يشير لتمايز في الموقف بين التيار الوطني وحليفه حزب الله منذ العام 2006 .

    ولفت شومان إلى أن موقف التيار الوطني الحر الجديد و"نقطة الابتعاد" هذه، تمثل ضربة لـ "الثنائي الشيعي"، حزب الله وحركة أمل .

    وأشار إلى أن ذلك كان واضحا في المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس التيار جبران باسيل، فضلا عن أن أصوات أخرى في التيار الحر، تشير إلى هذه المساحة من التباعد بين الحليفين مثل قول المستشارة السياسية لرئيس التيار مي خريش إن من حق التيار أن تكون له مواقف متمايزة عن حليفة.

    وأضاف شومان أن المبادرة الفرنسية تترنح الآن بعد عدم حل مشكلة وزارة المالية، وهناك وساطات أخرى دخلت على الخط مثل الوسيط الروسي والمصري.

    ويرغب رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب، في تغيير شامل لقيادة الوزارات التي ظلت حكرا على الطوائف نفسها لسنوات، لكن حركة أمل وحزب الله يرغبان في اختيار الشخصيات التي ستشغل عددا من المناصب من بينها وزير المالية.

    وانقضت في 15 سبتمبر/ أيلول مهلة تم التوافق عليها لتشكيل حكومة جديدة بدعم من فرنسا، التي دعت القوى السياسية اللبنانية للتحرك "دون تأخير". في تشكيل الحكومة.

    انظر أيضا:

    دراسة تكشف أول علامتين لنقص فيتامين "بي 12"
    وزيرة الدفاع في لبنان: التنسيق بين الـ"يونيفيل" والجيش اللبناني يردع الانتهاكات الإسرائيلية
    أمريكا تكشف عن مقاتلة "لغز" حطمت الأرقام القياسية بعد عمليات تصنيع سرية... صور
    "الأولى بالنسبة لأنقرة"... الكشف عن مشروع سكة حديد تربط العراق بتركيا
    صحيفة: محادثات لتنفيذ خط نفط يربط الخليج بأوروبا عبر السعودية وإسرائيل
    في لبنان ..."يسقط عهد الرصاص الحي"
    الكلمات الدلالية:
    حركة أمل, حزب الله, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook