06:48 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 64
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، يوم الأحد، إن "بلاده كانت على علم برغبة رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج في الاستقالة".

    وأضاف تبون، خلال لقائه مع ممثلي بعض وسائل الإعلام الجزائرية، أن "الجزائر تعمل على إنهاء حالة الحرب في ليبيا".

    وأكد الرئيس الجزائري، أن "الحل في ليبيا يجب أن يكون سلميا وسياسيا عبر انتخابات يقرر فيه الشعب الليبي ما يراه مناسبا له تحت رعاية الأمم المتحدة وبعيدا عن التدخلات الأجنبية".

    وأوضح، "كنا على علم بانسحاب السراج في ظل تنظيم أممي جديد، وعلى من يلعب في الخفاء أن يخرج للعلن، لأن الشعب الليبي يستحق العيش في أمان".

    وشدد تبون، "إن لم يشركوننا في الحل بليبيا سنتحمل مسؤولياتنا أمام الشعب الليبي الشقيق".

    وأعلن السراج، يوم الأربعاء الماضي، نيته التنحي نهاية أكتوبر المقبل، في خطوة قد تزيد من حدة توتر سياسي في طرابلس، في وقت يشهد جهودا للتوصل لحل سياسي للصراع في البلاد.

    أما بخصوص الوضع في مالي، أكد الرئيس الجزائري، أن "بلاده تتابع الوضع عن كثب وتعمل على إعادة الحكم في هذا البلد إلى المدنيين في أقرب وقت ممكن" .

    وبشأن العلاقات (الجزائرية – المغربية)، قال تبون: "الجزائر ليس عندها أي مشاكل مع المغرب. أما قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار، وقد أقر الملك المغربي الراحل الحسن الثاني بذلك في 1989 بمنطقة باب العسة بقبوله الحل الأممي بحضور ملك السعودية الأسبق فهد فهد بن عبد العزيز".

    انظر أيضا:

    استقالة السراج... تمهيد للحل في ليبيا أم خلط للأوراق؟
    أول تعليق من أردوغان على قرار تنحي السراج
    بعد بيان السراج... استئناف اجتماعات لجان الحوار خلال أيام وانضمام شخصيات جديدة
    استقالة السراج.. وقرب الحل في ليبيا.. ومشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية.. وأزمة شرق المتوسط
    الكلمات الدلالية:
    الحرب في ليبيا, المغرب, عبد المجيد تبون, السراج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook