23:16 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    في ظل تعثر اللبنانيين في إنجاز حكومة جديدة تخضع للمبادرة الفرنسية التي طرحها الرئيس إيمانويل ماكرون، ألقى الرئيس سعد الحريري حجرًا في المياه الراكدة.

    الحريري اقترح أن يسمي رئيس الوزراء المكلف، مصطفى أديب، وفقا لنظام تقاسم السلطة الطائفي في لبنان، مرشحا "مستقلا" لتولي حقيبة وزارة المالية.

    من جانبها أيدت فرنسا اقتراح الحريري لإنهاء أزمة تحول دون تشكيل حكومة تخرج البلاد من أسوأ وضع تمر به منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990.

    وطرح البعض تساؤلات بشأن أهمية مبادرة الحريري، ومدى إمكانية مساهمتها في تذليل عقبة حقيبة وزارة المالية، والسماح بتشكيل حكومة جديدة.

    مبادرة الحريري

    قال الحريري، إن فكرته هي تسمية "وزير مالية مستقل من الطائفة الشيعية"، لكنه أكد أن هذا لا يعني موافقته على ضرورة أن يتولى شيعي هذا المنصب دائما.

    وتابع: "قررت مساعدة الرئيس أديب على إيجاد مخرج بتسمية وزير مالية مستقل من الطائفة الشيعية، يختاره هو، شأنه شأن سائر الوزراء على قاعدة الكفاءة والنزاهة وعدم الانتماء الحزبي، من دون أن يعني هذا القرار في أي حال من الأحوال اعترافا بحصرية وزارة المالية بالطائفة الشيعية أو بأية طائفة من الطوائف".

    ولفت الحريري إلى أنه "يجب أن يكون واضحا أن هذا القرار هو لمرة واحدة ولا يشكل عرفا يبنى عليه لتشكيل حكومات في المستقبل، بل هو مشروط بتسهيل تشكيل حكومة الرئيس أديب بالمعايير المتفق عليها، وتسهيل عملها الإصلاحي، من أجل كبح انهيار لبنان ثم إنقاذه وإنقاذ اللبنانيين".

    خطوة للأمام

    فيصل عبد الستار، المحلل السياسي اللبناني، قال إن "الرئيس سعد الحريري قدم أمس مبادرة لحل المشكلة العالقة بشأن تشكيل الحكومة اللبنانية، والتي تتلخص في حقيبة وزارة المالية، ومطالبة المكون الشيعي أن تكون من حصته، فضلا عن تسميته الوزراء الشيعة الآخرين".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "العبارات التي طرحها الحريري في بيانه لم تلق ترحيبًا من أي جهة على المستوى العام في لبنان، فالبعض طرح تساؤلات بشأن الحريري نفسه ولماذا أعطى لنفسه الحق في التحدث للرأي العام، ومن أعطاه الحق في أن يظهر نفسه بأنه الذي يمنح وكأنه الرئيس المكلف".

    وتابع: "في النهاية مبادرة الحريري ربما فتحت بابًا مواربًا لفتح ثغرة في جدار تشكيل الحكومة، خاصة أن وزارة الخارجية الفرنسية أصدرت بيانًا طالبت فيه المسؤولين اللبنانيين بسرعة الوصول لتشكيل حكومة من شأنها أن تحدث إصلاحات، مستهجنة تلكئهم".

    وفيما يخص موقف "الثنائي الشيعي" تجاه مبادرة الحريري، قال عبد الستار: "لحد الآن لم يصدر أي بيان رسمي حول هذه القضية، لكن إشارة للتسريبات يمكن أن يبنى عليها، بمعنى اعتبارها خطوة للأمام باتجاه تذليل العقبات، وباقي الأمور ستحسم في الساعات المقبلة".

    وأنهى حديثه قائلًا: "على كل حال، لا أتوقع أن تسير الأمور في اتجاه إنجاز تشكيل الحكومة في اليومين القادمين، الأمور بحاجة إلى دراسة، إلا إذا حدث طارئ، وتوافق الجميع فجأة على تذليل العقبات".

    غير مجدية

    من جانبه قال الناشط السياسي اللبناني، أسامة وهبي، إن "مبادرة سعد الحريري لا يمكن أن يكتب لها النجاح، إلا إذا كان الاسم الذي سيختاره رئيس الحكومة مواليًا للثنائي الشيعي، وبالتالي نكون في نفس المكان الذي نحن فيه الآن".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، "في حال اختار رئيس الحكومة المكلف اسمًا شيعيًا، هذا الاسم سينكب الثنائي الشيعي على السيرة الذانية له وسيتواصلون معه وسوف يحاولون انتزاع تعهد منه أنه لن يخرج عن رأيهم في السياسة المالية والعامة".

    وتابع: "في حال تمت المبادرة بنجاح وتشكلت الحكومة يكون الثنائي الشيعي قد نجحا في فرض شروطهما على رئيس الحكومة، بالتالي تعتبر انتكاسة للمبادرة الفرنسية، التي تشترط عدم وجود أي حزبيين في الحكومة وأن يكون جميع الوزراء أصحاب كفاءة ومستقلين تماما عن المنظومة الحاكمة".

    وأكد أن "الحريري حاول أن يرمي حجرًا في المياه الراكدة، لكنها مبادرة غير مناسية على الإطلاق، المطلوب الآن التمسك بحكومة مستقلة تمامًا لأنه في حال خضع الرئيس المكلف لمطالب الثنائي الشيعي، سيطالب كل فصيل حزبي بحقيبة وزارية، ونكون بذلك قد عدنا للمربع الأول، وهو ما لا يرضي ماكرون، ويصب خارج المبادرة الفرنسية التي تحتضر الآن في لبنان".

    واعتبر المنسق الخاص للأمم المتحدة لدى لبنان يان كوبيش، أن مبادرة الحريري، مهدت الطريق السياسي لتشكيل الحكومة الجديدة للبلاد برئاسة رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب.

    وكانت الخارجية الفرنسية قد صرحت، في وقت سابق، بأن على القوى السياسية اللبنانية أن تختار بين تعافي لبنان أو انهياره.

    وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية أنييس فون دير مول، للصحفيين في إفادة يومية: "في هذه اللحظة الحاسمة من التاريخ اللبناني، تواجه القوى السياسية اللبنانية خيارا بين التعافي وانهيار البلاد. إنها مسؤولية ثقيلة تجاه اللبنانيين".

    انظر أيضا:

    فرنسا ترحب ببيان الحريري وتصفه بـ"الشجاع"
    الحريري: قررت مساعدة الرئيس المكلف على إيجاد مخرج بتسمية وزير مالية مستقل
    هل تشكل مبادرة الحريري حلا سحريا لتشكيل الحكومة اللبنانية؟
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, الحريري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook