12:44 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    كشفت مصادر ميدانية من مدينة تاجوراء كواليس الاشتباكات، التي وقعت في المدينة، فجر اليوم الجمعة، مشيرة إلى أنها جاءت على خلفية خلاف حول اعتمادات مالية.

    وقالت المصادر، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، إن الخلافات تعود لنحو 15 يوما، بسبب اعتمادات مالية بين قيادات الكتائب.

    وكشفت المصادر عن اجتماع جرى بين الأزرق، آمر كتيبة "أسود تاجوراء"، مع مطوس، في حين سعى "دريدر" للانتقام من الأخير، إثر الخلافات على الاعتمادات.

    واندلعت الاشتباكات بعد مقتل أحمد الجدوق، الذي يتبع كتائب الضمان الذي سعى لخطف مطوس، من استراحة الأزرق.

    وبحسب المصادر تم تصفية اثنين من كتيبة "أسود تاجوراء" بينهم الأزرق، خاصة بعد اقتحام الاستراحة لاختطاف مطوس، إلا أن الأزرق رفض الأمر.

    كما ذكرت المصادر أن دريدر اقتحم كتيبة "أسود تاجوراء"، صباح الجمعة، إلا أنه بعد تدخل الأعيان توقفت الاشتباكات، إلا أن كتيبة "الضمان" استهدفت "الأزرق"، وهو في طريقه مع بعض الأعيان لحل الأزمة.

    وشددت المصادر على أن الاشتباكات يمكن أن تتجدد مرة أخرى، خاصة أن الأزرق لديه قوة كبيرة من مصراته، فيما تضم كتيبة الضمان قوات كبيرة من المدينة.

    وبحسب شهود العيان شهدت المدينة اشتباكات عنيفة  بمختلف أنواع الأسلحة في تاجوراء منذ فجر اليوم بين كتيبة  "الضمان" وأسود تاجوراء.

    وقالت المصادر إنه قبل "الحرب على طرابلس" في أبريل/ نيسان 2019 كانت تاجوراء منقسمة بين معسكرين، الأول لا يعترف بالوفاق ولا ينصاع لأوامرها، ومعسكر يعترف بالوفاق ويتبعها إداريا، إلا أنهما توحدا خلال المواجهات مع "قوات الشرق".

    واستيقظ سكان منطقتي بئر الأسطى ميلاد و"البيفيو" المحاذية لمنطقة تاجوراء، شرق العاصمة طرابلس، على أصوات إطلاق الرصاص ودوي الأسلحة المتوسطة والثقيلة، فيما تبين أنها اشتباكات بين فصيلين مسلحين في المنطقة، وهما كتيبتا الضمان وأسود تاجوراء، بحسب "بوابة الوسط".

    وأمر وزير الدفاع في حكومة الوفاق الليبية صلاح الدين النمروش بحل الكتيبتين المتنازعتين في واقعة الاشتباكات التي حدثت ليل الخميس الجمعة في تاجوراء شرق طرابلس.

    وأعطى النمروش تعليماته باستخدام القوة ضد الطرفين "في حال عدم الوقف الفوري لإطلاق النار"، حسب بيان وزارة الدفاع على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم الجمعة.

    انظر أيضا:

    وزير خارجية حكومة شرق ليبيا يطالب الشركات العالمية بعودة الاستثمار في النفط
    قرار عاجل بحل كتيبتين من قوات الوفاق بعد اشتباكات بينهما بأسلحة ثقيلة
    الكلمات الدلالية:
    أزمة ليبيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook