16:59 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أفادت مصادر داخل المجلس السيادي العسكري السوداني، بأن المجلس يعترف أن إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ستسرع بشكل كبير إجراءات رفع السودان من قائمة "الدول الداعمة للارهاب".

    وبحسب ما نقلته قناة I24News العبرية عن موقع "واينت" الإخباري، أنه على الرغم من ذلك، فإن هناك العديد من المسؤولين في الحكومة الانتقالية السودانية يرفضون هذه الخطوة.

    وكانت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة، كيلي كرافت، قد قالت في وقت سابق: "خلال يوم أو يومين ستوقع دولة عربية جديدة على اتفاق سلام مع إسرائيل".

    وأفاد ثلاثة مسؤولين سودانيين لوكالة "رويترز" بأن السودان يعارض ربط الإدارة الأمريكية والرئيس ترامب إقامة العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل برفع اسم السودان من قائمة "الدول الداعمة للارهاب".

    وبجانب مطالبة الإدارة الأمريكية تطبيع العلاقات مع إسرائيل، يواجه السودان عقبة رئيسية أخرى لرفعها من القائمة السوداء للولايات المتحدة، وهي إجراءات تشريعية في الكونغرس الأمريكي تتطلب دفع تعويضات للمتضررين والضحايا الأمريكيين وعائلاتهم.

    ويجعل إدراج السودان في القائمة السوداء من الصعب الحصول على تمويل خارجي وإعفائها من الديون، ما يزيد من التضخم المالي وهبوط العملة.

    وقال مسؤولون أمريكيون خلال مباحثاتهم مع رئيس المجلس الانتقالي عبد الفتاح البرهان مؤخرا في الإمارات، إنهم يريدون أن تسير الخرطوم على درب الإمارات والبحرين وتقوم بتطوير علاقاتها مع إسرائيل، وعرضت واشنطن على السودان مساعدات إنسانية ودعم مقابل ذلك.

    وشدد مسؤولون في الحكومة السودانية على أن "السودان أوضح للجانب الأمريكي عدوم وجود علاقة بين رفع السودان من القائمة السوداء والتطبيع مع إسرائيل".

    وذكر التقرير أن إسرائيل تتابع عن كثب الاتصالات الأمريكية مع السودان، آملة في التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات.

    انظر أيضا:

    تقرير: لبنان يقترب من توقيع اتفاقية مع إسرائيل بموافقة ضمنية من "حزب الله"
    وكالة: السودان يقاوم ربط أمريكا رفع اسمه من قوائم الإرهاب بالتطبيع مع إسرائيل
    إيران: إسرائيل أكبر تهديد للسلام والأمن لأنها تمتلك عشرات الأسلحة النووية
    الكلمات الدلالية:
    قائمة الإرهاب, التطبيع مع إسرائيل, إسرائيل, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook