15:45 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت مصادر مسؤولة في ليبيا أن الاجتماعات التي كانت ستعقد، اليوم الأحد، بين الوفود الليبية بالمغرب تم تأجيلها إلى يوم الثلاثاء المقبل.

    وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها لـ"سبوتنيك"، إن تأجيل الاجتماعات جاء بسبب خلاف على تشكيلة الوفود التي ستذهب للمشاركة في استكمال المشاورات.

    وبحسب المصادر، فالمجلس الأعلى للدولة طلب مشاركة لجنة الـ"13" التي ستشارك في اجتماعات جنيف، فيما رغب رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، في مشاركة الأعضاء الخمسة الذين شاركوا في الجولة الأولى من اجتماعات" بوزنيقة"، وأنه من المحتمل أن يشكل البرلمان لجنة جديدة.

    وأشارت إلى أن أعضاء الأعلى للدولة وصل بعضهم اليوم إلى المغرب، فيما يصل البعض، غدا الاثنين، على أن تعقد الاجتماعات الثلاثاء المقبل.

    وكانت المصادر أكدت في وقت سابق وجود ترتيبات للقاء المشري وعقيلة صالح في المغرب، إلا أنه لم يؤكد أي من الجانبين اللقاء حتى الآن.

    وتستضيف المغرب اجتماعات لاستكمال المشاورات التي جرت في مدينة بوزنيقة هذا الأسبوع حيث توصلت الأطراف إلى تفاهمات بشأن العديد من الملفات الخاصة بتشكيل الرئاسي والحكومة، وكذلك فيما يتعلق بتوحيد المؤسسة العسكرية والوزارات والهيئات.

    واستضافت القاهرة، الأربعاء الماضي، 23 سبتمبر/أيلول الجاري، المشير خليفة حفتر والمستشار عقيلة صالح، حيث التقيا الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وناقش اللقاء آخر مستجدات الأوضاع في الداخل الليبي وفيما يتعلق بالمسار السياسي.

    وشهدت الساحة الليبية تطورات كبيرة خاصة فيما يتعلق باستئناف ضخ النفط، وتوافق أولي حول المناصب السيادية. 

    وتجتمع اللجان المشكلة من الأعلى للدولة والبرلمان والشخصيات التي اختارتها البعثة في جنيف، منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

    انظر أيضا:

    من الصخيرات إلى بوزنيقة... أدوار لعبتها المغرب في الأزمة الليبية
    ما هي المطبات التي تعترض الأطراف الليبية في محادثات بوزنيقة؟
    ستيفاني وليامز لـ"سبوتنيك": السبيل الوحيد للخروج من المأزق السياسي الليبي هو الحوار
    ستيفاني وليامز: أسباب القلق باقية في ليبيا رغم التطورات المشجعة
    الكلمات الدلالية:
    السيسي, رئيس مجلس الواب الليبي عقيلة صالح, عقيلة صالح, المغرب, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook