15:38 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    103
    تابعنا عبر

    يرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن ما حدث في الأيام القليلة الماضية يوضح أن الطبقة السياسية اللبنانية "لا تريد احترام تعهداتها لفرنسا".

    وحمل ماكرون المسؤولين اللبنانيين مسؤولية الفشل في تشكيل حكومة جديدة وإجراء الإصلاحات، قائلا: "الثمن سيكون غاليا".

    وتابع الرئيس الفرنسي "المسؤولون اللبنانيون فضلوا مصالحهم الشخصية على مصلحة البلاد. ضاع شهر والمخاطر تزعزع استقرار المنطقة حاليا".

    وأضاف ماكرون "أراد البعض تعزيز قوة معسكرهم وليس قوة لبنان بجعل تشكيل الحكومة قضية طائفية. خارطة الطريق الفرنسية هي الخيار الوحيد المتاح ولا تزال مطروحة".

    وأكمل ماكرون "خلال 20 يوما سنعقد اجتماعا مع مجموعة الاتصال الدولية للبنان لبحث الخطوات التالية. وبنهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل سننظم مؤتمرا دوليا لتقديم المساعدات للشعب اللبناني بشكل مباشر من خلال المنظمات والأمم المتحدة".

    وأتم ماكرون "حركة أمل وحزب الله في لبنان قررا أنهما لا يريدان التغيير وتعنتا في تسمية وزرائهما، والمرحلة الجديدة التي ندخلها ليست خطيرة بالنسبة للبنان فقط ولكن لبقية المنطقة".

    انظر أيضا:

     عدنان منصور: اعتذار أديب عن تشكيل الحكومة يدخل لبنان في المجهول
    بعد اعتذار رئيس الوزراء المكلف عن تشكيل الحكومة... ما الذي ينتظر لبنان؟
    باريس تؤكد أن مبادرتها بشأن لبنان مستمرة
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, فرنسا, ماكرون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook