15:42 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    وقع العراق والمملكة الأردنية الهاشمية، اتفاقية استراتيجية لتبادل الطاقة، على غرار الربط الشبكي المتبع في دول العالم، ضمن مشروع يغطي ثلث الأراضي العراقية.

    وكشف المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء العراقية، أحمد موسى، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الاثنين، عن تفاصيل الاتفاقية التي وقعت بين الدولتين العراقية والأردنية، يوم أمس، لربط خطوط نقل الطاقة كهربائيا.

    وأوضح موسى، بموجب هذا الاتفاق تنشأ خطوط للطاقة الكهربائية من "خط ريشة قائم، غربي الأنبار، غربي العراق"، سعة 400 كيلو واط من خلال محطة القائم التحويلية الـ400.

    وأضاف، الربط يبدأ بـ150 ميغا واط، وينتهي بـ960 ميغا واط، تكون من خلاله خطوط نقل الطاقة العراقية مربوطة بالأردنية.

    وينوه موسى، إلى مراحل لهذا الربط تنتهي عند خطوط النقل المصرية، مشيرا إلى أن المشروع ستعمل عليه شركة جنرال ألكتريك الأمريكية، وكلفته تغطى من قبل القروض.

    وعن مدة تنفيذ المشروع والمناطق التي يغطيها، يؤكد موسى، أن السقف الزمني المرصود للعمل هو 26 شهراً، لو بدء من الآن، والطاقة منه تغطي المناطق الغربية - الأنبار "المحافظة التي تغطي ثلث مساحة العراق غربا".

    وأكمل موسى، أن المرحلة الأولى من المشروع تغطي الأنبار، ومن ثم هناك مراحل أخرى لاسيما وأن بدايته مع المملكة الأردنية مرورا بالشبكة المصرية.

    ويبين موسى، أن هذا الاتفاق ليس لاستيراد الطاقة بل لتبادل منفعة الطاقة، وينص على أن يعطي وثوقية ومرونة وجاهزية كبيرة للشبكة الكهربائية العراقية وبموجب هذا الرابط، في فترات اعتدال الموسم وعدم الذروة يمكن أن يدفع العراق طاقة بهذه الخطوط إلى المملكة الأردنية وعلى العكس من ذلك في فترات الذروة ممكن نستقدم طاقة من الجانب الأردني تصل إلى 150 ميغا واط في مرحلتها الأولى.

    وذكر، أن قيمة العقد تغطى من القروض تناقش لاحقا، وحتى الآن غير محددة، مضيفاً، أن هناك جملة من الأعمال على هذا الربط منوطة بالعراق، وأعمال منوطة بالجانب الأردني باعتبار أن الخط "ريشة قائم" عبارة عن 300 كيلو متر منه 288 كيلو متر داخل الأراضي العراقية، و12 كيلو متر داخل الأراضي الأردنية.

    ويقول موسى، "إن الغاية من المشروع ليس استيراد الطاقة بل تبادل المنفعة بين البلدين على غرار دول الخليج المرتبطة كهربائيا وكذلك دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، فمشاريع الربط الكهربائي هي مشاريع واعدة لكل خطوط وشبكات النقل مثلما فكرنا أن نذهب إلى الربط الخليجي ونرتبط بالخليج ربطا كهربائيا، الآن فكرنا أن نتجه إلى المملكة الأردنية".

    واختتم المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية، بأن موضوعات الربط الكهربائي من الموضوعات الاستراتيجية التي تعمل عليها وزارة الكهرباء منذ أكثر من عام بالمجمل، لأنها مهمة وتعطي مرونة وجاهزية كبيرة للشبكة الكهربائية.

    وشارك رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، يوم الثلاثاء 25 آب/أغسطس الماضي، في القمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان.

    وركزت القمة الثلاثية على ملفات التعاون الاقتصادي والشراكة بين الدول الثلاث، فضلا عن تعزيز الجوانب الاستثمارية والتجارية، ومباحثات حول الملفات الإقليمية وكل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook