15:56 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شاركت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، في مصر، اليوم الاثنين، في التجربة الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة للقاح فيروس كورونا المستجد.

    وقالت وزارة الصحة في بيان، حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، إن الوزيرة تلقت اللقاح بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، ضمن مبادرة "لأجل الإنسانية" في إطار التعاون مع الحكومة الصينية، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية، ضمن حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة للفيروس والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فعاليته.

    وبحسب البيان، أشارت الوزير إلى "مشاركة مصر مع 100 دولة حول العالم في المرحلة الثالثة من التجارب الإكلينيكية للقاحين لفيروس كورونا المستجد".

    ولفتت إلى أن مصر تشارك بالتعاون مع الحكومة الصينية لإنتاج الأمصال من خلال تلك التجارب التي أطلق عليها "لأجل الإنسانية" وتتم في 4 دول عربية وتحقّق سابقة جديدة من خلال مشاركة متطوعين في كل من (الإمارات والبحرين والأردن ومصر).

    وأكدت الوزيرة أن "المستهدف من إجراء تلك التجارب 45 ألف مبحوث على مستوى العالم، وتم إجراؤها على حوالي 40 ألف مبحوث حتى الآن، ولم تظهر عليهم أي اعراض جانبية، لافتًة إلى أنه من المفترض أن تشارك مصر في تلك التجارب من خلال 6 آلاف مشارك".

    ودعت الوزيرة المصريين للمشاركة في التجارب الإكلينيكية تضامنًا مع الإنسانية من أجل الحصول على اللقاحات فور ثبوت فعاليتها.

    وأشارت الوزيرة إلى "دعم القيادة السياسية لمشاركة مصر الإيجابية مع دول العالم للوصول إلى لقاح فعال يحمي الإنسانية من فيروس كوورنا في أسرع وقت، حيث شارك في التجارب الإكلينيكة للقاح فيروس كورونا حوالي 40 ألف مشارك حول العالم ولم تظهر عليهم أي أعراض جانبية".

    وبحسب البيان أوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة، أن رحلة الوزيرة للمشاركة في التجربة الإكلينيكة "بدأت بقياس درجة الحرارة قبل دخول المبنى المخصص لدراسة لقاح فيروس كورونا المستجد، ثم تسجيل البيانات الشخصية عند شباك التسجيل، واستلام الملف الخاص بالمشاركة في التجارب الإكلينيكية، بالمجان".

    ولفت مجاهد إلى أنه "تم إطلاع الوزيرة بكافة تفاصيل عملية المشاركة في التجارب الإكلينيكة لفيروس كورونا المستجد، من قبل فرق طبية متخصصة، ثم بعد ذلك انتقلت إلى العيادة لإجراء الفحص الطبي الأولي وقياس الوظائف الحيوية لها، والاستعلام عن التاريخ المرضي والحالة الصحية، ثم بعد ذلك تم التوقيع على إقرار الموافقة بعد توضيح كافة التفاصيل الخاصة بالجرعات والمتابعة من قبل الطاقم الطبي، لضمان أن تكون موافقة المشارك مستنيرة".

    وأشار إلى الوزيرة "انتقلت بعد ذلك إلى الغرفة المخصصة للحصول على "الكود التعريفي" الخاص بمشاركتها في التجارب الإكلينيكية، مشيرًا إلى أنه يتم التعامل مع جميع المشتركين بكود سري لا يعلمه إلا اللجنة المختصة بذلك، ثم انتقلت الوزيرة إلى المعمل لإجراء الفحوصات المعملية اللازمة وسحب عينة "pcr" الخاصة بفيروس كورونا المستجد للتأكد من عدم إيجابيتها للفيروس قبل الحصول على اللقاح، واستلام كارت المتابعة لتسجيل أي ملاحظات أو أعراض قد تظهر خلال فترة المتابعة على مدار 12 شهرًا بعد الحصول على الجرعة الأولى".

    وتابع بأن "الوزيرة انتقلت بعد ذلك إلى غرفة التطعيم لتلقي اللقاح عن طريق الحقن في الجزء الأعلى من الذراع (Deltoid muscle)".

    انظر أيضا:

    "المصل واللقاح المصرية": كورونا ليس له "كتالوج" وننصح باستخدام "لقاح الإنفلونزا"... فيديو
    مصر... اطمئنان حذر بشأن إصابات فيروس كورونا
    مدبولي: مصر من الدول القليلة في العالم التي ينمو اقتصادها رغم أزمة كورونا
    إصابات كورونا في مصر تعود إلى ما قبل 6 أشهر
    الصحة المصرية تكشف خطة التعامل مع إصابات كورونا بالمدارس
    الكلمات الدلالية:
    مصري, مصر, فيروس كورونا, وزارة الصحة المصرية, وزارة الصحة المصرية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook