03:01 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    دعا وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة الأمريكية، إلى إعادة النظر بقرار إغلاق سفارتها في المنطقة الخضراء وسط بغداد.

     وأعلن حسين في بيان مقتضب تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، إن انسحاب السفارة الأمريكية من بغداد يعطي إشارات خاطئة للشعب العراقي، لافتا إلى أن الحكومة الاتحادية اتخذت الإجراءات لحماية البعثات الدبلوماسية.

    وقال حسين إن الحكومة العراقية غير سعيدة بقرار الإدارة الأمريكية بالانسحاب من بغداد.

    وقال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في تصريحات تابعتها "سبوتنيك"، خلال استقباله، اليوم الأربعاء، سفراء 25 دولة :"إن العراق حريص على فرض سيادة القانون وحصر السلاح بيد الدولة وحماية البعثات والمقرات الدبلوماسية".

    ولفتت إلى أن السفراء أعربوا عن قلقهم من تزايد الهجمات ضد المنشآت الدبلوماسية، خلال الاجتماع الذي تم عقده بناء على طلبهم لمناقشة التطورات الأخيرة فيما يتعلق بأمن البعثات الدبلوماسية في العراق.

    ونوه الكاظمي إلى أن "مرتكبي الاعتداءات على أمن البعثات الدبلوماسية يسعون الى زعزعة استقرار العراق، وتخريب علاقاته الإقليمية والدولية"، مضيفا: "هذه الهجمات لا تستهدف البعثات الدولية فقط، وإنما طالت الأبرياء من المواطنين، بما في ذلك الأطفال".

    وتابع: "مؤسسات الدولة الأمنية عازمة على وضع حد لها، وقد شرعت باتخاذ الإجراءات الضرورية لتحقيق هذا الهدف"، مضيفا: "الخارجون على القانون الذين يحاولون الإساءة إلى سمعة العراق والتزاماته الدولية يتحركون بوحي من دوافع غير وطنية في ظل ازدرائهم لإرادة الشعب العراقي ومرجعياته الدينية والسياسية والثقافية التي أجمعت على خطورة ما يقومون به".
    وأكد أن "العراق شعبا وحكومة سيتصدى لهؤلاء وسيعمل على حماية ضيوفه كما تتطلبه الأعراف الدبلوماسية عبر التأريخ، ومن أجل طي صفحة الصراعات والإرهاب والانصراف إلى التحديات الاقتصادية والاجتماعية ومتطلبات التنمية".

    وكلف الكاظمي، يوم أمس الثلاثاء، اللواء الركن حامد مهدي عبد العزيز، قائد الفرقة الخاصة لحماية المنطقة الخضراء والسفارات ومنها السفارة الأمريكية والبعثات الأجنبية، في بغداد.

    وأفاد المستشار العسكري العراقي السابق، صفاء الأعسم، في تصريح لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، الاثنين الماضي 28 سبتمبر، بأن الولايات المتحدة الأمريكية نقلت سفارتها من بغداد إلى إقليم كردستان، إثر الضربات الصاروخية التي تستهدفها.

    وأوضح الأعسم أن نقل السفارة الأمريكية من بغداد إلى أربيل مركز إقليم كردستان، سيكون لمدة 90 يوما، وذلك لغرض إعادة البرمجة لترى ما هي قدرة رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في الحد من الضربات التي تستهدف السفارة.

    وتعرضت السفارة الأمريكية، الكائنة في المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد، إلى هجمات مستمرة بصواريخ "كاتيوشا"، طيلة الشهور والسنوات الماضية، وفيما لازالت أرتال قوات التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية ضد الإرهاب، تستهدف بتفجيرات عبوات ناسفة على طرق انسحابها من الأراضي العراقية في العاصمة ومحافظات وسط وجنوبي البلاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook