23:58 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    رحب الرئيس اللبناني، العماد ميشال عون، بإعلان اتفاق الإطار لإطلاق مفاوضات لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل.

    وذكرت صحيفة "النهار"، مساء اليوم الخميس، أن عون رحب بالإعلان الذي صدر عن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، عن التوصل إلى اتفاق إطار للتفاوض على ترسيم الحدود، برعاية الأمم المتحدة وتحت رايتها، وبوساطة مسهّلة من الولايات المتحدة الأمريكية.

    وقال ميشال عون في بيان: "سوف يتولى رئيس الجمهورية المفاوضة وفقا لأحكام المادة 52 من الدستور، بدءا من تأليف الوفد اللبناني المفاوض ومواكبة مراحل التفاوض"، آملاً من الطرف الأمريكي أن يستمر في وساطته النزيه".

    وكان رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، قد أعلن، اليوم الخميس، عن توصل لبنان وإسرائيل إلى اتفاق إطار للتفاوض حول ترسيم الحدود البرية والبحرية، برعاية أمريكية وبإشراف الأمم المتحدة.

    وتلا بري، خلال مؤتمر صحفي، نص "اتفاق الإطار العملي للتفاوض حول ترسيم الحدود"، وجاء فيه أن "الولايات المتحدة تدرك أن حكومتي لبنان وإسرائيل مستعدتان لترسيم الحدود البحرية بالاستناد إلى التجربة الإيجابية للآلية الثلاثية المعتمدة منذ تفاهم أبريل/نيسان عام 1996، وحالياً بموجب القرار 1701، والتي حققت تقدماً في مجال القرارات حول الخط الأزرق".

    وأشار الاتفاق إلى أنه "في ما يخص الحدود البحرية سيتم عقد اجتماعات في الناقورة [مقر الأمم المتحدة عند الحدود اللبنانية - الإسرائيلية] تحت راية الأمم المتحدة برعاية فريق المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، لإعداد محاضر الاجتماعات بصورة مشتركة ستوقع وتقدم إلى إسرائيل ولبنان للتوقيع عليها"، على أن يتولى الجيش اللبناني إدارة المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي.

    ونص الاتفاق على أن "الولايات المتحدة تعتزم بذل قصارى جهودها للمساعدة في تأسيس جو إيجابي وبناء والمحافظة عليه لإدارة المفاوضات واختتامها بنجاح في أسرع وقت ممكن".

    انظر أيضا:

    بري: التوصل إلى اتفاق إطار للتفاوض حول الحدود مع إسرائيل
    إيران: تطوير قدراتنا النووية يتم في إطار الاتفاق النووي
    "اليونيفيل" ترحب بإعلان اتفاق الإطار لإطلاق مفاوضات لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    عون, إسرائيل, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook